اشتية: سنحافظ على الوجود المسيحي في فلسطين

حجم الخط
محمد اشتية.jpg
رام الله - وكالة سند للأنباء

أكد رئيس الوزراء محمد اشتيه أن المسيحيون مركب رئيسي في مجتمعنا الفلسطيني، ويجب أن نعمل بكل جهد كي لا يتآكل الوجود المسيحي في وطننا.

وقال اشتيه: "سنبحث عن كل طريقة ممكنة للبقاء على هذه الأرض".

جاء ذلك خلال كلمته في مأدبة عشاء أقامها مجلس كنائس رام الله، مساء اليوم الاثنين، لمناسبة أعياد الميلاد، بحضور راعي طائفة الروم الأرثوذكس في رام الله إلياس عواد، وعدد من الوزراء ورجال الدين المسيحيين والمسلمين، وحشد من أبناء الطوائف المسيحية.

وشدد على تقديم كافة أشكال الدعم والتعاون لخلق فرص عمل للشباب، وأن أراضي الدولة والأوقاف ستكون مفتوحة للاستثمار.

وقال اشتيه: "هذا اليوم بالنسبة لنا يوم فرح حقيقي، ونحن في مدينة رام الله التي نفخر بها لما تشكله من تنوع جدي وحقيقي يعكس صورة بهية عن شعبنا".

وأضاف: "كل يوم تشن علينا إسرائيل حربا جديدة، 720 ألف مستوطن في الضفة والقدس، وأرضنا تتآكل، بالأمس تحدثوا عن تسجيل الأراضي في دوائر وزارة القضاء الإسرائيلية، واقتطاعات جديدة من أموالنا، ورغم ذلك سنبقى أوفياء للأسرى والشهداء".

وأشار إلى أن الرئيس عباس دعا إلى انتخابات، ونريد للانتخابات أن تتم، ونريد إعادة صياغة المشروع الوطني ببعده الديمقراطي والانتخابي، ونريد أن تكون الانتخابات بوابة لإنهاء الانقسام.