أصيب يوم 11 مارس

استشهاد شاب متأثرا بإصابته جنوب نابلس

حجم الخط
resize.webp
نابلس - وكالة سند للأنباء

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، مساء اليوم الأربعاء، عن استشهاد الشاب إسلام دويكات متأثرًا بجراحه التي أصيب بها في شهر آذار/ مارس الماضي، برصاص الاحتلال في بلدة بيتا جنوبي مدينة نابلس.

وقالت الوزارة في تصريح مقتضب، إن الشاب إسلام عبد الغني دويكات (22 عاماً) استشهد متأثراً بجراحه الخطيرة برصاص الاحتلال.

وأشارت إلى أن الشهيد دويكات كان قد أصيب بجراح خطيرة يوم 11 مارس الماضي، خلال قمع الاحتلال لفعالية سلمية في منطقة "جبل العُرمة" ببلدة بيتا.

وكان قد استشهد الطفل محمد عبد الكريم حمايل (15 عاما)، برصاص الاحتلال، يوم 11 مارس الماضي، وأصيب آخرون خلال اقتحام قوات الاحتلال جبل العرمة جنوب نابلس.

وبيّنت جمعية "الهلال الأحمر الفلسطيني" وقتها أن الإصابات تنوعت ما بين 90 إصابة بالغاز، و18 بالمطاط وجرى نقل 7 للمستشفى، وإصابة بالرصاص الحي بالرأس، و3 إصابات سقوط وجروح واعتداء.

من جهتها نعت حركة حماس الشهيد، وقالت إن الشهداء هم مشاعل على طريق الحرية والتحرير والوطن المستقل.

وأكدت "حماس" أن خيار المقاومة ومواجهة المشروع الاستيطاني سيتواصل بهمة وسواعد أبناء الشعب الفلسطيني الذين سطروا بدمائهم معركة بطولية فوق جبل العرمة، لينتصر دم الشهداء الطاهر على عدوان الاحتلال وإجرامه، وفق تعبيرها.

ووجهت الحركة التحية لأهالي بيتا وبطولتهم في التصدي لجيش الاحتلال وقطعان المستوطنين.