"هنية": رفضنا عرضاً بـ 15 مليار دولار مقابل إنهاء المقاومة

حجم الخط
-984382933.jpg
الدوحة-وكالة سند للأنباء

كشف رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية، عن عرض قُدِّمَ لحركته قبل شهرين في إطار صفقة القرن بقيمة 15 مليار دولار.

وقال "هنية" في حوار مع صحيفة "لوسيل" إن العرض الذي نقله وسطاء يتضمن مشاريع للبنية التحتية بالقطاع تشمل مطارًا وميناء وغيرها.

وأوضح "هنية" أنَّ هذه الجهات التي قدمت العرض طلبت بالمقابل نزع سلاح المقاومة ودمجها في القوات الشرطية وإدارة القطاع بشكل منفصل وإنهاء المقاومة والتخلي عن القدس.

وبين أن العرض قُدم من خلال وسطاء وجاء مدفوعاً من قوى إقليمية كبرى، لم يسمها.

وشدد "هنية" على أن الحركة لن تقبل بصفقة القرن أو أي عرض آخر يقدم في هذا الإطار.

وأشار "هنية" إلى أن الهدف من صفقة القرن هو إقامة كيان سياسي منفصل لقطاع غزة عن الضفة الغربية باعتبار أنَّ الدولة الفلسطينية هي قطاع غزة.

وشدد "هنية" أن غزة تتطلع لأن يكون لديها ميناء، ومطار، ومشاريع تنموية وكسر الحصار عن قطاع غزة باعتباره مطلباً فلسطينيا لكن ما هو المقابل؟.

وقال "عرفنا أن المقابل هو أن نقوم بحل الأجنحة العسكرية للفصائل ودمجها في أجهزة الشرطة وأن يصبح السلاح خارج الخدمة خاصة السلاح الثقيل والصواريخ التي تضرب تل أبيب وما بعد تل أبيب".

وأضاف "هنية" أن هذه العرض يشمل إمكانية القبول بإدارة قائمة بنفسها في قطاع غزة تتشكل من المكونات الداخلية لقطاع غزة.

ورأى رئيس المكتب السياسي أن هدف مثل هذه العروضات واضحة، وهو إنهاء وجود المقاومة وتحييدها عن الحركة الوطنية الفلسطينية، والتفرغ للضفة الغربية بعد الانتهاء من جبهة القطاع باعتبارها الجبهة العسكرية.