350 حالة اعتقال خلال تموز

حجم الخط
غزة - وكالة سند للأنباء

رصد مركز "فلسطين لدراسات الأسرى" 350 حالة اعتقال بينهم 42 طفلاً، و 10 نساء وفتيات.

وقال "فلسطين للدراسات" في تقريره الشهري حول الاعتقالات أن قوات الاحتلال اعتقلت 13مواطناً من قطاع غزة، منهم 6 تم اعتقالهم قرب الحدود الشرقية للقطاع، و4 من الصيادين خلال عملهم في صيد الأسماك.

وأشار إلى أنه تم إطلاق سراحهم بعد 12 يوماً من الاعتقال والتحقيق .

بينما اعتقلت 3 مواطنين على حاجز بيت حانون، وهم الفتى منصور الصفدي (18عاماً)، أثناء مغادرته قطاع غزة للدراسة في جامعة أبو ديس بمدينة القدس.

كما اعتقلت رجل الأعمال سعيد الشرفا مسؤول بريدDHL، والمواطن عبدالله الدغمه (37 عاماً) من رفح.

اختطاف نواب سابقين

وأوضح الناطق الإعلامي للمركز رياض الاشقر، أن الاحتلال صعد الشهر الماضي من استهداف نواب سابقون في المجلس التشريعي الفلسطيني، حيث اختطف 3 من النواب السابقين بالخليل.

 والنواب هم: نزار رمضان بعد مداهمه منزله، ولا يزال رهن الاعتقال، والنائب حاتم رباح قفيشة (60 عاما)، ونايف محمود الرجوب (63 عاماً)، وأطلقت سراحهم بعد ساعات من التحقيق والتهديد.

فيما أعاد الاحتلال اعتقال محافظ القدس عدنان غيث ومدد اعتقاله بهدف التحقق معه، ولا يزال رهن الاعتقال، وكذلك اعتقل أمين سرّ حركة فتح إقليم القدس شادي المطور من أمام محكمة الصلح في القدس.

اعتقال النساء والأطفال

ولفت الأشقر، إلى أن الاحتلال واصل الشهر الماضي استهداف النساء والفتيات الفلسطينيات بالاعتقال والاستدعاءات للتحقيق ، حيث رصد 10 حالات اعتقال للنساء.

كما أعاد اعتقال المرابطات المحررات هنادي الحلواني، وخديجة صويص، و نهلة صيام، كما اعتقل لساعات والدة الشهيد محمد شماسنة (50 عاماً) خلال تواجدها في أحراش قرية جيبيا شمال رام الله .

كما استهدف الاحتلال بالاعتقال 42 قاصراً غالبيتهم من مدينة القدس، وأصغرهم الطفل معاذ عويوي (10 سنوات) في قرية العيسوية والذى اختطف على يد وحدة من المستعربين .

انتصار الارادة

وأشار الأشقر إلى أن 3 أسرى خاضوا إضرابات مفتوحة عن الطعام واستطاعوا تحقيق انتصار جديد على ادارة السجون بأمعائهم الخاوية وارادتهم القوية.

وبين المركز أن الأسير عدي شحادة (24 عاماً) من مخيم الدهيشة ببيت لحم، علق إضرابه الذي استمر لمدة (30) يوماً، وذلك باتفاق يقضي بتحديد سقف اعتقاله الإداري.

كما علق الأسير فادي إبراهيم غنيمات (40 عاماً)، من بلدة صوريف في الخليل إضرابه بعد (29) يوماً، وذلك باتفاق يقضي بتحديد سقف اعتقاله الإداري.

الأوامر الإدارية

وبين "الأشقر" بأن محاكم الاحتلال واصلت خلال شهر تموز الماضي إصدار القرارات الادارية بحق الأسرى، حيث أصدرت محاكم الاحتلال الصورية (75) قرارًا إداريًا بين جديد وتجديد، تراوحت ما بين شهرين إلى ستة أشهر.

ومن بين الأسرى الذين صدرت بحقهم قرارات ادارية الأسير علي رفيق شواهنة من قلقيلية، للمرة الثانية لمدة 5 أشهر.

وأمضى "شواهنة" 14 عاماً في سجون الاحتلال بشكل متواصل.

أما الأسير المحامي فضاء زغيبي (55 عاما) من مدينة جنين جدد له للمرة الثانية لأربعة شهور.

أحكام بالمؤبد

وخلال الشهر الماضي أصدرت محكمة عوفر العسكرية حكمين بالسجن المؤبد مدى الحياة حكماً على الأسير سحبان الطيطي من بلدة الظاهرية في الخليل.

كما قررت غرامه مالية عليه بقيمة مليون و800 ألف شيقل، وهو معتقل منذ عام 2015.

وأصدرت قوات الاحتلال كذلك حكماً بالسجن المؤبد على الأسير الفتى خليل يوسف جبارين (19 عاماً) من يطا جنوب الخليل.

 إضافة إلى غرامة مالية بقيمة مليون و250 ألف شيكل، بعد اتهامه بقتل مستوطن إسرائيلي عام 2018 قرب غوش عتصيون.

عزل الأسرى

وأضاف "الأشقر" أن الاحتلال واصل سياسة العزل الانفرادي بحق الأسرى والأسيرات بشكل تعسفي.

وحسبه فإن محكمة الاحتلال رفضت الالتماس المقدم من محامي الأسيرتين فدوى حمادة وجيهان حشيمة، لإنهاء عزلهما الانفرادي في زنازين سجن الجلمة.

كما قررت المحكمة تمديد عزلهما حتى 13 آب المقبل، وهما معزولتان منذ شهرين، بينما مددت عزل الاسيرين محمد عمر خرواط وحاتم القواسمهمن الخليل، وهما معزولان منذ مارس الماضي في ظروف قاهرة.

كما مددت ادارة سجون الاحتلال في سجن بئر السبع عزل الأسير إسلام يسر وشاحي (37 عاماً)، من مدينة جنين لمدة ٦ شهور أخرى.

والأسير "وشاحي" معزول منذ 16 شهراً عقب أحداث التوتر التي شهدها سجن النقب وأدت الى إصابة العشرات من الأسرى بجراح، وهو معتقل منذ 28 عام ومحكوم بالسجن لمدة 19 عام.

كذلك نقلت إدارة سجن جلبوع الأسير مؤيد جميل شراب من سكان مدينة نابلس، إلى عزل سجن مجدو، علماً أنه معتقل منذ عام 2016 ومحكوم بالسجن 5 أعوام.

ونقلت أيضاً الأسير وائل الجاغوب من نابلس إلى زنازين العزل الانفرادي بظروف صعبة، وهو محكوم بالسجن المؤبد.