"تيك توك" ينجو من "ترمب" بصفقة مع "أوراكل"

حجم الخط
enfijar-beirut_1-1.jpg
واشنطن-وكالات

فازت شركة أوراكل للبرمجيات بصفقة تشغيل تطبيق التواصل الاجتماعي "تيك توك" في الولايات المتحدة، في اتفاق يمنع الرئيس الأمريكي دونالد ترمب من حظر التطبيق.

وتعهد "ترمب" قبل أيام بعدم تمديد المهلة التي حددها لشركة "بايت دانس" الصينية المالكة لتطبيق "تيك توك"، والتي تفرض عليها بيع أصول تطبيق الفيديو القصير الشهير أو إغلاقه في الولايات المتحدة.

وذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال" نقلاً عن مصدر لم تكشف عنه قوله إن شركة أوراكل ستكون الشريك التقني الموثوق به لتيك توك في صفقة من غير المتوقع أن تكون عملية بيع كاملة.

ورفض متحدث باسم تيك توك التعليق على أنباء الصفقة مع أوراكل، وفقًا للصحيفة.

وجاءت التقارير بعد وقت قصير من إعلان شركة مايكروسوفت أن شركة بايت دانس ومقرها الصين وهي الشركة الأم لتيك توك رفضت عرضها لتشغيل لمنصة التواصل الاجتماعي.

وقالت مايكروسوفت في بيان "أبلغتنا بايت دانس اليوم بأنها لن تبيع عمليات تيك توك في الولايات المتحدة إلى مايكروسوفت".

وأضافت "نحن على ثقة من أن اقتراحنا كان سيكون مفيدًا لمستخدمي تيك توك، وحاميا لمصالح الأمن القومي في الوقت ذاته".

وأصبح التطبيق نقطة محورية في إثارة التوترات بين الولايات المتحدة والصين، حيث أصدر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أمرًا تنفيذيًا يسعى إلى حظر التطبيق في 20 أيلول/سبتمبر الجاري ما لم يتم بيعه لشركة أمريكية.

أمس الأحد ذكرت مايكروسوفت أن بايت دانس أبلغتها بأنها لن تبيعها عمليات تيك توك في أمريكا.

 وكانت بايت دانس تجري محادثات لبيع عمليات تيك توك في الولايات المتحدة لمشترين محتملين منذ أن هدد الرئيس دونالد ترامب الشهر الماضي بحظر هذه الخدمة إذا لم يتم بيعها.

وشركة أوراكل ‏ ومقرها ولاية كاليفورنيا، واحدة من أضخم وأهم شركات تقنية المعلومات بشكل عام وقواعد البيانات بشكل خاص، ولديها العديد من مراكز الخدمة للعملاء في أكثر من 145 دولة.

وعلى نحو منفصل، قال مراسل شبكة فوكس الأمريكية تشارلز جاسبارينو على إن أي صفقة بشأن "تيك توك" كي تنجح ربما تتطلب مفاوضات بين الحكومة الأمريكية ونظيرتها الصينية.

السبت الماضي أعلنت الشركة المطورة لتيك توك، أنها ستتحدى قرار ترامب بشأن حظر التطبيق.

 وقالت: "ضمانا لعدم تقويض سيادة القانون، وتلقي شركتنا ومستخدمينا معاملة عادلة، ليس لدينا خيار سوى الطعن بالمرسوم التنفيذي من خلال النظام القضائي".

ونفت إدارة تطبيق مزاعم المسؤولين الأمريكيين بأن الشبكة الاجتماعية تنقل بيانات المستخدمين الشخصية إلى السلطات الصينية.