google-site-verification=DJEuzey_RbsNz66VcwLuoL_mjdHWrCK8LLP4fg_HSGk

"جوجل" تواجه اتهاما بالتجسس على موظفيها

حجم الخط
daao-kdaey-dd-jojl-dnya-ya-dnya.jpg
واشنطن-وكالات

تواجه شركة "جوجل" اتهاما جديدًا بانتهاك قوانينها والتجسس على موظفين نظّما احتجاجات قبل أن يتم فصلهما من العمل في أواخر عام 2019.

وبحسب موقع "ذي فيرج" التقني فإن الاتهام ورد في شكوى قدمها المجلس الوطني لعلاقات العمل (NLRB) في الولايات المتحدة.

وأوضحت أنه تم طرد كلاً من لورانس بيرلاند وكاثرين سبايرز لنشاطهما، المتمثل في رفض استخدام جوجل لشركة "IRI" المعروفة عنها مناهضتها للجهود النقابية.

وقال أحد الموظفين المفصولين، لورانس بيرلاند، في بيان، إن "استخدام جوجل لـ IRI هو دليل لا لبس فيه بأن الإدارة لن تتسامح بعد الآن مع الموظفين".

وأضاف "الآن يقوم المجلس الوطني لتنظيم العمل على تأكيد رسالته ودوره بأن تنظيم العمال محمي بموجب القانون".

وبينما اتهمت شركة جوجل كاثرين سبايرز بأنها انتهكت السياسات الأمنية للشركة، مما أضر بسمعتها في مجتمع التكنولوجيا، رأى المجلس الوطني في الاتهام تجنياً من الشركة على موظفيها.

وتعرضت الشركة الأمريكية إلى فضيحة في السنوات الأخيرة، حيث دفعت الشركة للمدير التنفيذي السابق آندي روبين، 90 مليون دولار في أعقاب تحقيق بشأن تحرش جنسي.

وأدى التحقيق إلى موجة من الاحتجاجات في المكاتب في جميع أنحاء العالم. وشارك في الإضراب أكثر من 20 ألف موظف.

google-site-verification=DJEuzey_RbsNz66VcwLuoL_mjdHWrCK8LLP4fg_HSGk