"المنظمة العربية": تمديد عزل الشيخ رائد صلاح يُهدد حياته

حجم الخط
لندن - وكالة سند للأنباء

استنكرت "المنظمة العربية لحقوق الإنسان" في بريطانيا، المطالب الإسرائيلية بتمديد العزل الانفرادي للأسير الشيخ رائد صلاح، لمدة 6 أشهر إضافية.

واعتبرت المنظمة الحقوقية في بيان لها تلقت "وكالة سند للأنباء" نسخة منه اليوم الأربعاء، أن تمديد عزل الشيخ صلاح يأتي ضمن إجراءات تنكيل تهدد حياته.

وحسب مصادر خاصة للمنظمة، فإن "طلب مد العزل الذي تقدمت به مصلحة السجون الإسرائيلية، مطلع الأسبوع الجاري، جاء بتعليمات من أعلى مستوى في حكومة الاحتلال".

وقالت المصادر إن "الهدف منه إلحاق الأذى الجسدي والنفسي بالشيخ رائد صلاح عبر إجراءات تنكيلية قد تطال حياته".

وصرحت المنظمة، بأن هذه الخطوة "تظهر مساعي سلطات الاحتلال للتنكيل والنيل من إرادة الشيخ الأسير، وإرهاب كل الرموز الفلسطينية الرافضة للاحتلال".

ولفتت النظر إلى أن "الحبس الانفرادي عقوبة في حد ذاته، ولا يجب أن يُستخدم إلا في أضيق الحالات وبصورة مؤقتة، واستخدامه بحق الشيخ رائد صلاح هو عمل انتقامي غير مقبول".

وطالبت "كافة المؤسسات والهيئات الأممية بالتدخل لوقف ما يتعرض له الشيخ رائد صلاح من ممارسات انتقامية، وبصورة عاجلة ضمان حصوله على كافة حقوقه".

وفي 10 فبراير/ شباط 2020، قضت محكمة "صلح الاحتلال" في حيفا، بالسجن 28 شهرًا على الشيخ رائد صلاح، بتهمة "التحريض على العنف وتأييد جماعة محظورة".

وقبل صدور الحكم، آنذاك، قضى الشيخ رائد 11 شهرًا بالحبس الاحتياطي قبل أن يتم الإفراج عنه إلى السجن المنزلي، ليتم بعدها إعادة اعتقاله في أغسطس/ آب 2020.

ومنذ اعتقاله وهو في العزل الانفرادي سواء في سجن الجلمة أو سجن "أوهلي كيدار" في النقب.

وحتى نهاية يناير/ كانون ثاني الماضي، بلغ عدد الأسرى الفلسطينيين بسجون الاحتلال، نحو 4500؛ منهم 37 أسيرة، و140 طفلًا قاصرًا، وفق تقديرات هيئة شؤون الأسرى والمحررين.