طالب بالضغط لإشراك القدس بالانتخابات

"اشتية": إسرائيل لم تسمح بإنشاء محطات انتخابية في القدس

حجم الخط
اشتية.jpg
رام الله - وكالة سند للأنباء

قال رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية، مساء اليوم الخميس، إن إسرائيل لم تسمح حتى اللحظة بإنشاء محطات انتخابية داخل مدينة القدس.

جاء ذلك خلال كلمة لـ "اشتية" في مؤتمر افتراضي دولي تضامني بعنوان "اجتماع أصدقاء فلسطين"، بتنظيم من الاتحاد الدولي للنقابات في العالم.

وأضاف، "نريد من أصدقاء فلسطين الضغط على إسرائيل، من أجل السماح للمقدسين بالمشاركة في العملية الانتخابية".

وتتردد الأنباء أن سلطات الاحتلال ترفض إجراء الانتخابات داخل القدس، وسط تأكيد فلسطيني بعدم القبول باستثناء المدينة من أي عملية انتخابية قادمة.

وتُشير تقديرات غير رسمية فلسطينية، إلى أن نحو 340 ألف فلسطيني يعيشون شرق القدس، منهم 220 ألفًا من أصحاب حق الاقتراع.

وبيّن رئيس الوزراء، أن إسرائيل تشن أخطر حرب على الفلسطينيين، متمثلة بمحاولاتها تزوير الرواية، وإلصاق التسميات التوراتية بالجغرافيا الفلسطينية لتبرير استعمارها للأرض.

وأورد، أن 7 آلاف أسير يقبعون في سجون الاحتلال، و62% من الأرض الفلسطينية تستولي عليها إسرائيل بشكل كامل، فضلًا عن استمرار انتهاكاتها في القدس والتي يرفضها القانون الدولي.

وأردف "اشتية": "توجهنا بهذه العذابات إلى محكمة الجنايات الدولية، بينما أصدقاء إسرائيل يحاولون تعزيز الرواية المزورة عن فلسطين".

وشدد على ضرورة تظافر الجهود من "الدول الصديقة، لتعزيز الروية الفلسطينية والتضامن مع الشعب الفلسطيني".

وفي السياق، ثمن "اشتية" الموقف الأوروبي بوسم بضائع المستوطنات، مؤكدا "هذا الأمر ليس كافيًا، فالمطلوب مقاطعة بضائع المستوطنات، وليس فقط وسم هذه البضائع".

وفي نوفمبر/ تشرين ثاني الماضي، أقرت المحكمة العليا للاتحاد الأوروبي، قانونية وسم البضائع الإسرائيلية التي تنتج في المستوطنات المقامة على أراضي الفلسطينية والجولان المحتل والتي يتم تصديرها إلى دول الاتحاد.

google-site-verification=DJEuzey_RbsNz66VcwLuoL_mjdHWrCK8LLP4fg_HSGk