متى يكون التثاؤب خطيراً ؟

حجم الخط
موسكو - وكالات

أوضحت طبيبة الأعصاب والأخصائية النفسية العصبية أولغا غولوبنسكايا، أن الإنسان يتثاءب عادة، عند رغبته في النوم، أو عند حاجته لنيل قسط من الراحة.

وبينت الطبيبة أن التثاؤب هو رد انعكاسي لا إرادي، يسمح بتنشيط الدماغ.

وذكرت أن من أسباب التثاؤب حدوث تغيرات في جدول العمل المعتاد، وكذلك الانتقال من منطقة زمنية إلى أخرى بالطائرة، وحدوث أي اضطرابات في الإيقاعات البيولوجية، والمزيد من التغير في النوم.

وأكدت أنه إذا كان النوم غير فعال، فسيتثاءب المرء أحيانا خلال النهار.

وقالت: "نادرا ما يتثاءب الناس أثناء النهار، لكن إذا بدأوا في التثاؤب باستمرار، فقد يكون ذلك إشارة إلى وجود أمراض خطيرة".

وذكرت أنه يمكن أن يصاحب التثاؤب، على سبيل المثال، وجود فشل قلبي. وقد يكون سببه وجود الاضطرابات العصبية المرتبطة بحدوث خلل في وظيفة النوم، ومع وجود والاكتئاب، قد يظهر التثاؤب المستمر.