صحيفة: عمليات المقاومة بالضفة ارتفعت خلال 2021

حجم الخط
القدس - وكالة سند للأنباء

قالت صحيفة "ميكور ريشون" الإسرائيلية إنه "على الرغم من تفاخر الجيش الإسرائيلي بعدد العمليات التي تم إحباطها خلال العام الماضي في الضفة الغربية، إلا أن المعطيات تشير إلى زيادة مقلقة في عدد هذه العمليات في الآونة الأخيرة".

وسخرت الصحيفة من "تفاخر" جيش الاحتلال بنجاحه المستمر في إحباط العمليات الفلسطينية في الضفة الغربية، مؤكدة أن العام الجاري 2021 شهد ارتفاعًا حادًا في العمليات الفدائية.

وأوضحت أنه في عام 2018 وقع 1881 هجمة رشق بالحجارة في الضفة الغربية، وفي عام 2021 قفز العدد إلى 5532 هجمة.

وسُجل، وفق "ميكور ريشون"، في عام 2018، 2921 عملية شملت إلقاء حجارة وزجاجات حارقة وإطلاق نار وطعن، مقارنة بعام 2021 حيث بلغ مجموع العمليات 6633 عملية.

وأشارت إلى أنه "على مدار السنوات الأربع الماضية تباهى الجيش بآلية ضبط النفس والردع التي أدت إلى إحباط مئات الهجمات ضد أهداف إسرائيلية، لكن المعطيات تشير إلى اتجاه عكسي".

ولفتت النظر إلى أنه "بالمتوسط يتم تسجيل أكثر من 18 هجومًا كل يوم في الضفة الغربية".

ونقلت الصحيفة عن مصادر في الجيش قولها إنه "على الرغم من هذه الأرقام؛ إلا أنهم يواصلون سياسة الإحباط المستمر للعمليات"، زاعمة وجود نجاحات في هذا المجال وانخفاض كبير في عدد القتلى الإسرائيليين.

وفي ظل استمرار الاعتداءات الإسرائيلية على الفلسطينيين والمسجد الأقصى المبارك؛ تنوعت وسائل الفلسطينيين وحركات المقاومة ضد الاحتلال داخل القدس والضفة الغربية، ما بين عمليات دعس وطعن وإطلاق نار، مع الأخذ في الاعتبار أن قوات الاحتلال تقوم عادة بقتل فلسطينيين وتزعم أنهم قاموا بعملية دعس أو طعن.