مصر تدين جريمة اغتيال الصحفية شيرين أبو عاقلة

حجم الخط
الصحفية الشهيدة شيرين أبو عاقلة
القاهرة-وكالات

أدانت الخارجية المصرية، بأشد العبارات جريمة الاغتيال النكراء التي تعرضت لها مراسلة قناة الجزيرة الزميلة الصحفية شيرين أبو عاقلة، في مخيم جنين، وإصابة الصحفي علي السمودي.

وأكد المتحدث الرسمي باسم الخارجية المصرية السفير أحمد حافظ في بيان له، اليوم الأربعاء، أن تلك الجريمة بحق الصحفية الفلسطينية خلال تأدية عملها تُعد انتهاكا صارخًا لقواعد ومبادئ القانون الدولي الإنساني، وتعديًا سافرًا على حرية الصحافة والإعلام والحق في التعبير، داعيا لإجراء تحقيق شامل.

وأعرب في بيانه عن "خالص العزاء وصادق المواساة لذوي الفقيدة ولكافة الأشقاء الفلسطينيين في هذا المُصاب الجلل"، مؤكدا أن الصحافة فقدت إعلامية وطنية كبيرة، متمنيا الشفاء العاجل للصحفي السمودي.

واستشهدت صباح اليوم الأربعاء، الزميلة الصحافية شيرين أبو عاقلة بعد إصابتها برصاص الاحتلال الإسرائيلي أثناء تغطيتها أحداثًا ميدانية بمدينة جنين شمال الضفة الغربية.

وصرحت وزارة الصحة الفلسطينية في تصريحٍ مقتضب، بأن الصحافية شيرين أبو عاقلة (51 عامًا)، استشهدت بعد إصابتها برصاص حي في الرأس، إذ كانت بوضعٍ صحي حرج للغاية قبل إعلان استشهادها.