الساعة 00:00 م
الخميس 13 يونيو 2024
22° القدس
21° رام الله
21° الخليل
25° غزة
4.72 جنيه إسترليني
5.2 دينار أردني
0.08 جنيه مصري
3.99 يورو
3.69 دولار أمريكي
4

الأكثر رواجا Trending

حماس: سياسة التجويع إمعانٌ في الإبادة الجماعية ضد غزة

بالأرقام.. حصاد 250 يومًا من حرب الإبادة في قطاع غزة

قائد "فرقة غزة" بجيش الاحتلال يستقيل من منصبه

استطلاع إسرائيلي: 60 مقعدا لمعسكر "نتنياهو"

حجم الخط
الكنيست الإسرائيلي
القدس-وكالة سند للأنباء

أظهر استطلاع للرأي نشره الإذاعة الإسرائيلية "103"، اليوم الأحد، أن المعسكر الداعم لرئيس حزب الليكود بنيامين نتنياهو، سيحصل على 60 مقعدا.

وأشار إلى أن ما يسمى "معسكر التغيير"، سيحصل على 53 مقعدا دون أن يتمكن حزب "ميرتس" تجاوز نسبة الحسم، بحال أجريت انتخابات جديدة.

ويأتي إجراء هذا الاستطلاع بعد رسالة الاستقالة من الائتلاف الحكومي التي قدمتها عضو الكنيست، غيداء ريناوي عن حزب "ميرتس".

وأظهر استطلاع الرأي، أنه في حال التوجه إلى انتخابات مبكرة في هذه المرحلة، فإن حزب "ميرتس" سيدفع الثمن الأكبر، ولن يتمكن من تجاوز نسبة الحسم.

وأظهرت النتائج أنه لن يطرأ تغيير جذري على الخريطة السياسية للأحزاب، ما يعني بقاء أزمة الحكم في ظل عدم وجود أغلبية لأي معسكر لتشكيل الائتلاف الحكومي.

وبحسب نتائج الاستطلاع، حصل المعسكر الداعم لنتنياهو على 60 مقعدا، إذ حصل "الليكود" على 36 مقعدا، فيما حصل تحالف "الصهيونية الدينية" على 9 مقاعد، و"شاس" 8 مقاعد و"يهدوت هتوراة" 7 مقاعد.

وفي الجانب الآخر من الخارطة السياسية، حصل ما يسمى "معسكر التغيير" على 53 مقعدا، دون أن يتمكن "ميرتس" من تجاوز نسبة الحسم.

وتوزعت المقاعد على النحو التالي "يش عتيد" حصل على 18 مقعدا، حزب العمل 8 مقاعد، و"كاحول لافان" 8 مقاعد، وحزب "يمينا" 6 مقاعد، و"يسرائيل بيتنو" 5 مقاعد.

إضافة إلى "تكفا حدشاه" 4 مقاعد، والقائمة الموحدة 4 مقاعد، بينما القائمة المشتركة التي لا تنتمي إلى أي من المعسكرين حصلت على 7 مقاعد.

يأتي هذه الاستطلاع، في ظل أسبوع حاسم ينتظر الائتلاف الحكومي برئاسة نقتالي بينيت، حيث تتواصل المساعي من أجل إقناع "ريناوي" العدول عن قرار الاستقالة من الائتلاف الحكومي.

ومن المقرر أن تجتمع "ريناوي"، في وقت لاحق اليوم برئيس حزب "يس عتيد" يائير لبيد، من أجل التوصل لتفاهمات تضمن عودتها ودعمها للائتلاف الحكومي.

وفي المقابل، يواصل نتنياهو مساعيه لإسقاط الحكومة، حيث يكثف جهوده لإقناع عضو الكنيست عن حزب "يمينا"، نير أورباخ ، بالانسحاب من الائتلاف الحكومي ،ما يعني ازدياد فرص إسقاط الحكومة في التصويت على حل الكنيست وحجب الثقة المتوقع الأربعاء المقبل.