الساعة 00:00 م
الإثنين 05 ديسمبر 2022
22° القدس
21° رام الله
21° الخليل
25° غزة
4.18 جنيه إسترليني
4.8 دينار أردني
0.14 جنيه مصري
3.59 يورو
3.41 دولار أمريكي
4

الأكثر رواجا Trending

فلسطين في مونديال قطر 2022.. حفيظ دراجي: الرياضة فعلت ما لم تفعله السياسة

"الأسرى": الاحتلال يمارس الإهمال الطبي المتعمد بحق الأسرى

حجم الخط
الأسرى المرضى
رام الله - وكالة سند للأنباء

قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، إن الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي، يعانون باستمرار من مختلف صنوف الإهمال الطبي المتعمد، ونقص المعدات الطبية.

ونقلت "الهيئة"، اليوم الاثنين، عن محاميها معتز شقيرات أن الأسير ربيع أبو الرب من بلدة قباطية/ جنين، والمتواجد في سجن "نفحة"، يعاني من مشاكل في البواسير إذ تسببت له بالعديد من الالتهابات الحادة، والنزيف، كما يعاني من مشاكل بالتنفس ونقص بالأوكسجين.

وأضافت أن الأسير "أبو الرب" بحاجة إلى إجراء عملية مستعجلة؛ لكن إدارة السجون تماطل بذلك حيث كان من المقرر إجراؤها منذ عام ،2013 ولكن نتيجة التنقلات العديدة بين السجون، حالت دون إجرائها.

 أما الأسير خالد أبو حمد من مدينة نابلس، والمتواجد حاليا في سجن "إيشل"، يعاني من ضعف شديد في السمع، إذ نقل قبل ثلاثة أشهر إلى مستشفى "برزيلاي" و "سوروكا".

وتبين أن الأسير "أبو حمد" يعاني من تمزق طبلة الأذن نتيجة الانفجار الذي تعرض له قبل اعتقاله من قبل قوات الاحتلال، وأُبلِغ بحاجته الماسة إلى استخدام سماعة أذن، وبحال عدم استخدامها سيؤثر سلباً على وضعه وفقدان السمع بالأذن اليمنى.

يذكر ان الأسير "أبو حامد" معتقل منذ الخامس والعشرين من مايو/ آيار 2003، ومحكوم عليه بالسجن 3 مؤبدات و40 عاماً.

وتعرض للإصابة قبل الاعتقال بوقت قصير، و بترت أجزاء من أصابع يده اليسرى، وتم اختطافه من قبل قوات الاحتلال أثناء تلقيه العلاج داخل مستشفى الانجيلي في نابلس، ولم يقدم له الاحتلال أي علاج حقيقي.

بينما يعاني الأسير محارب دعيسات (55 عاماً) من بلدة بني نعيم قضاء الخليل، يواجه وضعاً صحياً صعباً وبحاجة لرعاية طبية لحالته، إذ تحتجزه سلطات الاحتلال حالياً داخل معتقل "رامون" بظروف سيئة.

وبينت الهيئة أن الأسير "دعيسات" يعاني من حروق في صدره ويديه وكتفه ووجهه ورأسه وأذنه اليسرى، ونتاجاً لهذه الحروق فهو لا يستطيع السماع بتلك الأذن المصابة، عدا عن الآلام الشديدة التي يشتكي منها بشكل مستمر.

ولم يتلقَ "دعيسات" أي علاج ناجع منذ شهر شباط/فبراير الماضي، فخلال تواجده داخل ما يسمى "عيادة الرملة" كان يتم منحه مسكنات للآلام فقط بدون تزويده بعلاج حقيقي لمشكلة الحروق التي يعاني منها.

ويحتاج "دعيسات" لإجراء عدة عمليات جراحية لا سيما في يديه بسبب شدة الحروق فيهما، لكن إدارة المعتقل تمعن بإهمال حالته عبر المماطلة بتحويله لإجراء العملية أو حتى تحديد موعد لإجرائها.

ويُحتجز في سجون الاحتلال 550 معتقلًا مريضًا، بينهم 200 حالة مرضية بحاجة إلى تدخلات علاجية فورية، كون أمراضهم خطيرة.

وأعلنت الحركة الأسيرة اتخاذ خطوات تصعيدية اليوم الاثنين والأربعاء القادم، مع الامتناع عن الخروج للفحص الأمني كبداية أولية وإنذار أخير لإدارة سجون الاحتلال.