الساعة 00:00 م
الخميس 01 ديسمبر 2022
22° القدس
21° رام الله
21° الخليل
25° غزة
4.16 جنيه إسترليني
4.86 دينار أردني
0.14 جنيه مصري
3.59 يورو
3.45 دولار أمريكي
4

الأكثر رواجا Trending

بالأسماء.. 20 شهيدًا برصاص الاحتلال في نوفمبر 2022

مسؤول أوكراني: كييف لم تتلق طلبًا روسيًا للتفاوض

حجم الخط
أندريه يرماك مدير مكتب الرئيس الأوكراني
كييف - وكالات

قال رئيس مكتب الرئاسة الأوكرانية أندريه يرماك إن بلاده لم تتلق أيّ طلب رسمي من موسكو بشأن احتمال عقد محادثات سلام، مشيرًا إلى أنّ أي محادثات غير مبنية على سيادة أوكرانيا ووحدة أراضيها لن "تكون مقبولة".

وجاءت تلك التصريحات غداة استبعاد الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي فكرة إقرار "هدنة قصيرة" مع روسيا، التي تشن حربًا واسعة منذ فبراير/ شباط الماضي.

وفي مداخلة أمام منتدى هاليفاكس الدولي للأمن، أكد "يرماك" أنّ "الخطوة الأولى التي يجب أن يقوم بها الجانب الروسي هي "سحب كلّ القوات الروسية من الأراضي الأوكرانية".

ولاحقًا، كتب "يرماك" عبر تطبيق تلغرام: "سيحل السلام حينما ندمر الجيش الروسي في أوكرانيا ونتوصل إلى ترسيم حدود عام 1991"، وهو تاريخ انفصال أوكرانيا عن الاتحاد السوفيتي.

وكان "زيلينسكي" قد صرّح في المنتدى نفسه: أن "روسيا تبحث الآن عن هدنة قصيرة وفترة راحة لاستعادة قوّتها (..) يمكن أن يُنظر إلى هذا على أنّه نهاية للحرب، لكنّ مهلة كهذه لن تؤدّي إلّا إلى تفاقم الوضع".

وأضاف: "السلام الحقيقي فعلًا والدائم والصادق لا يمكن تحقيقه إلّا عبر القضاء تمامًا على العدوان الروسي".

من جانبه جدد البيت الأبيض تأكيده أن "زيلينسكي" هو الوحيد الذي يمكنه الموافقة على بدء مفاوضات بين أوكرانيا وروسيا، رافضًا أي فكرة عن ممارسة ضغوط أميركية على كييف في هذا الاتجاه.

وقال رئيس أركان الجيش الأميركي الجنرال مارك ميلي مرتَين مؤخرًا إن "انتصارات أوكرانيا في ساحة المعركة قد تفتح نافذة لبدء محادثات من أجل حل سياسي للصراع".

لكنه لفت يوم الأربعاء الماضي إلى أنه من غير المرجّح، على المدى القصير، أن تتمكّن أوكرانيا من طرد روسيا عسكريًا من كل الأراضي التي تحتلها في البلاد، بما فيها شبه جزيرة القرم.

وحقق الجيش الأوكراني إنجازات ميدانية عدة في بعض المناطق، ففي 11 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري، أعلن "زيلينسكي" دخول قوات بلاده مدينة خيرسون بعد انسحاب الجيش الروسي منها إلى مواقع على الضفة اليسرى لنهر دنيبرو.

كما استأنفت السلطات الأوكرانية تسيير رحلات القطارات بين العاصمة كييف ومدينة خيرسون، بعد انسحاب الجيش الروسي منها مؤخرًا.