الشعبية: نتائج "بيرزيت" تثبت أنه لا يستطيع أحد نفي الآخر

حجم الخط
2.JPG
نابلس - سند

قالت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين: "إن نتائج انتخابات جامعة بيرزيت، أثبتت أنه لا يستطيع أيّ جسم وطني أو طلابيّ نفيّ الآخر، والاستفراد وحده بالقرار".

 

وأوضحت الجبهة في بيانٍ لها، اليوم الخميس، أن الجميع بحاجة ماسة إلى تعميم هذه التجربة على كافة الجامعات في الضفة وغزة، وجميع المؤسسات الوطنية.

 

وهنأت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين الشعب، وطلبة جامعة بيرزيت، بنجاح انتخابات مجلس الطلبة بالجامعة، والتي أصبحت على الدوام "مثار فخرٍ واعتزاز واهتمامٍ من شعبنا".

 

كما شكرت الجبهة، إدارة جامعة بيرزيت، والأطر الطلابية على جهودها في نجاح هذه التجربة الديمقراطية الرائدة والعريقة التي تميزت بها جامعة بيرزيت تحديداً.

 

وقالت الجبهة: " إن تقدم القطب التقدمي، في نتائج الانتخابات مقارنة بالعام الماضي، يعكس مدى إصرارها على تنفيذ برنامجها الوطني التقدمي، وتسخيره لخدمة الطلبة وصون الحريات".

واتخذ القطب التقدمي، موقفًا مبدئيًا، قائم على أساس، تشكيل المجلس بتمثيل جميع الأطر الطلابية، باعتباره الضمانة الأساسية لترسيخ حرية العمل النقابي بعيداً عن اللون الواحد، وفي توحد الأطر الطلابية كافة في خدمة الطلبة.

 

ودعت الجبهة الأطر الطلابية جميعاً إلى تعميق مضمون المناظرات الطلابية، واللغة الوحدوية والنقد البنّاء، بعيداً عن لغة الإقصاء، والتنافس الضيق وتعميقاً لثقافة الديمقراطية في المؤسسات.

 

وكانت قد تعادلت الكتلة الإسلامية الإطار الطلابي لحركة حماس، وكتلة الشهيد ياسر عرفات التابعة للشبيبة الفتحاوية الإطار الطلابي لحركة فتح في انتخابات مجلس طلبة جامعة بيرزيت.

وحصل كل من الكتلة والشبيبة على 23 مقعداً، فيما حصل القطب الطلابي الإطار الطلابي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين على 5 مقاعد، ولم تتجاوز كتلتين أخريين شاركتا نسبة الحسم.