الساعة 00:00 م
الإثنين 30 يناير 2023
22° القدس
21° رام الله
21° الخليل
25° غزة
4.25 جنيه إسترليني
4.84 دينار أردني
0.11 جنيه مصري
3.74 يورو
3.44 دولار أمريكي

وزير إسرائيلي: إسقاط حماس لن يضمن الهدوء والأمن لإسرائيل

حجم الخط
0U9xD.jpg
القدس - وكالة سند للأنباء

قال عضو "الكابينيت" الإسرائيلي جلعاد أردان، إن إسقاط حكم "حماس" في غزة لن يضمن الهدوء أو الأمن لإسرائيل.

وبيّن أردان في تصريحات نقلتها عنه صحيفة "يديعوت أحرنوت"، اليوم الخميس، أن نتنياهو لم يصرح أبدًا أنه يريد احتلال غزة والعودة إلى إدارة شؤونها.

وأشار إلى أن "الذي تسبب في الوضع القائم اليوم في قطاع غزة، هو الذي قام بالانسحاب أحادي الجانب من غزة، وأخلى المستوطنات هناك".

ولفت النظر إلى أن نتنياهو شنّ عمليتين عسكريتين في غزة (حرب عام 2012 و2014)، "وبعد عام 2014 ساد الهدوء التام في غزة مدة 4 أعوام كاملة".

وأكد الوزير الإسرائيلي، أن "إقدام رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس على خنق قطاع غزة خلال العامين الماضيين، هو الذي سبب التدهور الأمني في القطاع".

وادعى بأن دولة الاحتلال حاولت خلال العامين الماضيين استخدام غير وسائل مهددة للحياة، لاستعادة الهدوء.

وأردف: "إسرائيل وصلت اليوم إلى نقطة حاسمة مع غزة، حيث ترى أن حماس لم تنجح في تهدئة القطاع".

وأوضح أنه ليس بمقدوره الحديث عن الذي سيحدث بعد دخول جيش الاحتلال لغزة، وبدء معركة ستكون أكبر وأخطر من حرب عام 2014.

وشنّت إسرائيل بتاريخ 7 تموز/ يوليو 2014، عدوانًا عسكريًا على قطاع غزة، دام 51 يومًا، متواصلًا.

وأسفر عن استشهاد نحو 2251 فلسطينيًا؛ بينهم 551 طفلًا، وإصابة 11 ألفًا آخرين بحسب الأمم المتحدة. في حين قتل 75 جنديا إسرائيليًا خلال تلك الحرب.

يذكر أن جيش الاحتلال، شنّ خلال 8 أعوام، 3 حروب ضد قطاع غزة لأهداف قالت إسرائيل إنها تتعلق بوقف الهجمات الصاروخية تجاه بلداتها، وتدمير قدرات المقاومة الفلسطينية.

وقام الاحتلال بشنّ ثلاث حروب على قطاع غزة، خلال السنوات الماضية، الأولى في 27 كانون أول/ ديسمبر 2008، واستمرت 21 يومًا.

والثانية في 14 تشرين ثاني/ نوفمبر 2012، واستمرت لمدة 8 أيام. والثالثة في 7 تموز/ يوليو من 2014، واستمرت 51 يومًا.

وكانت الجولة الأخيرة من التصعيد بين الاحتلال وفصائل المقاومة، في الـ 4 من أيار/ مايو 2018، واستمر نحو 3 أيام.

وقد أسفرت هذه الجولة عن استشهاد 27 فلسطينيًا وإصابة 154، وعلى الجانب الآخر، قُتل 4 إسرائيليين، وأصيب 130 على الأقل معظمهم بالصدمة، وفق إعلام عبري.