ليبرمان يدعو لتشكيل حكومة وطنية موسعة بدون الأحزاب الدينية

حجم الخط
602x338_cmsv2_cc85c957-e971-5053-b707-db7a3cdf8be6-4142826.jpg
القدس - وكالة سند للأنباء

صرّح رئيس حزب "إسرائيل بيتنا"، أفيغدور ليبرمان، بأن لدى حزبه هدف واحد؛ تشكيل حكومة وطنية واحدة مكونة من الليكود و"يسرائيل بيتنا" وحزب "كحول لفان".

وقال ليبرمان في خطاب له الليلة (الثلاثاء/ الأربعاء): "الأوضاع الأمنية في إسرائيل الآن، هي أوضاع طوارئ، وتتطلب حكومة وحدة وطنية واسعة".

وشدد: "لن تغرينا أي مقترحات، ولا نريد مناوبة على الحكومة، وما قلناه سنطبقه، وعلينا القيام بخطوات غير طبيعية".

واقترح ليبرمان على الرئيس الإسرائيلي، دعوة نتنياهو وغانتس، يوم الأحد، للحوار الغير رسمي، للحديث عن حكومة وحدة وطنية واسعة.

وأردف: "هناك خيار لتشكيل حكومة وحدة وطنية بدوني، وأنا سأكون سعيد بذلك، وسأكون سعيد بالمشاركة بها".

واعتبرت القناة "2" العبرية، بأن خطاب ليبرمان هو "الخطاب الأهم الليلة، ولقد حدد خلاله بعض الأمور التي قد تحدث مستقبلًا، وهي تشكيل حكومة وحدة وطنية موسعة بدون الأحزاب الدينية".

وفي سياق متصل، ذكرت صحيفة "معاريف" العبرية أن عضو حزب "أزرق- أبيض" يائير لبيد رفض التعليق على النتائج الأولية، قائلًا: "لن نعقب على أي شيء حتى ظهور النتائج الحقيقة".

بينما كشف موقع "واللا الإخباري" العبري، النقاب عن أن نتنياهو، هاتف قبل قليل، رئيس حزب" يهدوت هتوراه" الحاخام يعكوف ليتسمان، واتفق معه على التوصية عليه عند الرئيس، لتشكيل الحكومة.

وأظهرت الاستطلاعات أن حزب "أزرق- أبيض" بزعامة بيني غانتس، قد تقدم بـ "فارق ضئيل"، على حزب الليكود بزعامة بنيامين نتنياهو.

وقالت القناة "13" العبرية، إن الاستطلاعات تُظهر أن نتنياهو قد خسر ولكن غانتس لم يفُز.

واستطردت القناة العبرية: "وفقًا للنتائج الأولية للانتخابات: أي شخص سيحصل على تفويض الرئيس لتشكيل الحكومة، لن ينجح".

ونوهت استطلاعات الرأي إلى احتدام المنافسة بين "أزرق أبيض" و"الليكود"، لكنها أشارت إلى أن حزب "إسرائيل بيتنا" اليميني العلماني قد يلعب دور "صانع الملك" في محادثات الائتلاف.

وبدأت في الظهور النتائج الأولية التي تعتمد على استطلاعات الرأي لدى خروج الناخبين من مراكز الاقتراع، بعد إغلاق الصناديق مباشرة، على أن تعلن النتائج الرسمية في وقت لاحق اليوم.

يشار إلى أن المرشح الأكثر احتمالًا لأن يصبح رئيسًا للوزراء هو الذي سيستطيع تشكيل ائتلاف يضم أحزابًا تكفي لشغل 61 مقعدًا، على الأقل، من مقاعد الكنيست الـ 120.

وبيّنت الاستطلاعات، بأن "أزرق- أبيض" حصل على 34 مقعدًا (من أصل 120 في الكنيست)، والليكود 33، بينما أحرز حزب "يسرائيل بيتنا" 8 مقاعد.

وجاءت بقية النتائج على النحو التالي؛ "العمل جيشر" 5 مقاعد، "شاس" 8، "المعسكر الديمقراطي" 5، "يمينا" 8 مقاعد. في حين تراوحت قوة القائمة المشتركة بين 11- 13 مقعدًا.