خاص أبو عيطة: مرسوم الانتخابات قبل أي لقاء وطني

حجم الخط
فايز أبو عيطة.jpg
غزة-وكالة سند للأنباء

قال نائب أمين سر المجلس الثوري لحركة فتح فايز أبو عيطة، إنّ حركته ليست ضد مبدأ لقاء وطني يجمع القوى الفلسطينية، لكن بعد إصدار المرسوم الرئاسي.

وشدد أبو عيطة في تصريح خاص بـ "وكالة سند للأنباء"، أنه ليس من المصلحة تأجيل اصدار المرسوم الرئاسي، أو اشتراط صدوره بلقاء وطني مسبق.

وأكدّ أبو عيطة أنّ دعوة الرئيس محمود عباس للانتخابات جادة.

وأشار إلى الجولات التي يجريها رئيس لجنة الانتخابات المركزية حنا ناصر بين غزة ورام الله لتهيئة الأجواء للانتخابات.

وأوضح أبو عيطة، أن الرئيس أوصل رسالة للفصائل يعرب فيها نتيه إصدار مرسوم انتخابي، لإجراء الانتخابات وفق القانون الأساسي، بإشراف من اللجنة المركزية للانتخابات.

ورأى أن الفترة التي تعقب اصدار المرسوم وهي من "3-4" أشهر، كافية لعقد لقاءات وطنية تناقش كافة القضايا المرتبطة بالانتخابات.

وتساءل: ألا تقتضي الحكمة ترك مناقشة باقي الملفات لمن سينتخبهم الشعب الفلسطيني؟

وسلم رئيس لجنة الانتخابات رسالة صادرة عن الرئيس، يؤكد فيها عقد اللقاء الوطني بعد إصدار المرسوم الرئاسي الخاص بالانتخابات، والذي سيحدد فيها موعد إجراء الانتخابات التشريعية.