واشنطن تفرض عقوبات جديدة على طهران

حجم الخط
إيران.jpg
واشنطن - وكالات

أعلنت الإدارة الأمريكية اليوم الجمعة، عن عقوبات إضافية ضد إيران، على خلفية الضربة الصاروخية التي نفذتها طهران ضد قواعد أمريكية في العراق.

جاء ذلك في مؤتمر صحافي مشترك لكل من وزير الخارجية مايك بومبيو، والخزانة ستيفن منوتشين، للكشف عن العقوبات الإضافية ضد النظام الإيراني، بينهم قائد قوات "الباسيج".

وكشف "منوتشين" عن فرض 17 عقوبة ضد قطاعات المناجم الأساسية إلى جانب شركات وسفينة منخرطة في نقل المعدات، إضافة إلى عقوبات أخرى ضد 8 مسؤولين إيرانيين رفيعي المستوى.

وقال: "إن الولايات المتحدة تستهدف المسؤولين الإيرانيين لتورطهم وتواطئهم في الهجوم الصاروخي الذي وقع فجر الأربعاء".

وأردف: "إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سيصدر أمرا تنفيذيا بمزيد من العقوبات ضد أي شخص يتعامل أو يساعد قطاعات البناء والتصنيع والنسيج والمناجم في إيران".

من جهته، قال "بومبيو" إن "العقوبات الأمريكية تستهدف عمق الجهاز الأمني الإيراني".

وتابع: "إن الرئيس الأمريكي كان واضحا بأن العقوبات الاقتصادية ستستمر ضد إيران، ولن تتوقف حتى تكف عن أنشطتها الإرهابية وأي محاولات لامتلاك أسلحة نووية".

وفيما يتعلق بقائد فيلق القدس قاسم سليماني، أوضح "بومبيو" أن قرار قتله كان نابعا من "معلومات استخباراتية تفيد بوجود هجمات إيرانية وشيكة يخطط لها قاسم سليماني".

والخميس، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب فرض عقوبات إضافية ضد طهران.

وبيّن أن هدف العقوبات "ضرب قلب الأجهزة الأمنية الإيرانية، بينهم قائد قوات الباسيج المسؤول عن قتل 1500 إيراني كانوا يطالبون بالحرية في الأشهر الماضية".

وكان الحرس الثوري الإيراني، أعلن فجر الأربعاء، استهدافه قاعدتين أمريكيتين بالعراق، بعشرات الصواريخ الباليستية، ردًا على مقتل "سليماني" بغارة أمريكية في بغداد الجمعة الماضية.

وبعد الهجوم على القاعدتين، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أن الهجوم لم يخلف إصابات أو قتلى في صفوف جنود بلاده، وأنه تسبب فقط بخسائر مادية طفيفة.

google-site-verification=DJEuzey_RbsNz66VcwLuoL_mjdHWrCK8LLP4fg_HSGk