حملة قمع إسرائيلية تستهدف القاصرين بـ "الدامون"

حجم الخط
BWAU1.jpeg
رام الله-وكالة سند للأنباء

شرعت قوات الاحتلال الإسرائيلي بحملة قمع ضد الأطفال الأسرى القاصرين الذين نُقلوا قسراً إلى معتقل "الدامون" الاثنين الماضي.

وحسب نادي الأسير، فإن معلومات أولية وصلتهم تشير إلى أن إدارة مصلحة السجون بدأت بحملة قمع ضد الأطفال القاصرين الذين نقلتهم من سجن "عوفر" إلى "الدامون" دون مرافقة ممثليهم.  

والاثنين الماضي نقلت إدارة سجون الاحتلال 60 طفلاً قاصراً من سجن "عوفر" إلى معتقل "الدامون"

وجاءت عملية النقل بعد جلسة مفاوضات جرت بين إدارة مصلحة السجون وممثلي السجن صباح يوم الأحد الماضي في محاولة لمنع الإجراء "التعسفي" والمخالف للقوانين الدولية.

وحذّر نادي الأسير، من خطورة هذه الخطوة كونها تشكل سلبا لأحد أهم انجازات الأسرى التي جاءت عبر عملية نضالية طويلة.

وعدَّ القرار من أخطر المخططات، التي تستهدف الأطفال الأسرى، وذلك عبر إجراءات تتحكم من خلالها في مصيرهم دون رقيب.

وأضاف أن الأمر لا يٌقتصر على عملية النقل، بل إن الإدارة ستحتجز كل طفلين في زنزانة، وهذا الأمر سيطبق تدريجياً على بقية السجون التي يقبع فيها الأسرى الأطفال، وهي سجون "عوفر، ومجدو، والدامون"، وعددهم قرابة الـ(200) طفل.

وخلال جلسة المفاوضات أبلغ ممثلي السجون إدارة الاحتلال موقفهم الرافض لنقل الأسرى القاصرين بدون ممثليهم من الأسرى البالغين، وذلك لما فيه من خطورة على مصير القاصرين، الذين ينفرد بهم السجّان في غياب الممثل، حسبما ما نقلت هيئة شؤون الأسرى والمحررين.

ويقبع نحو (٢٠٠) أسير قاصر في سجون الاحتلال، ويقوم عدد من الأسرى البالغين بتوجيههم وإدارة نظام حياتهم ومتابعة أوضاعهم وتمثيلهم أمام إدارة السجون.