خاص "الشرطة" تقبض على مشتبهين بقتل رئيس بلدية النصارية

حجم الخط
الشرطة الفلسطينية.jpg
نابلس- وكالة سند للأنباء

ألقت الشرطة الفلسطينية صباح اليوم الأحد، القبض على أشخاص يشتبه بضلوعهم في جريمة قتل رئيس بلدية النصارية شرق مدينة نابلس.

وأوضح الناطق باسم الشرطة لؤي ارزيقات، في بيان وصل "وكالة سند للأنباء"، أن رئيس بلدية النصارية حسن دباس (55 عاماً) أصيب بعدة أعيرة نارية أثناء وجوده مع آخرين في القرية.

ولفت ارزيقات إلى أنه فارق الحياة بعد ساعات من وصوله للمستشفى التركي في طوباس.

وذكر أن الشرطة والأجهزة الأمنية دفعت بتعزيزات كبيرة للقرية لحفظ الأمن والنظام العام وحماية ممتلكات المواطنين وأرواحهم.

وأشار إلى أن الشرطة والمباحث العامة عاينت مكان الجريمة ورفعت الأدلة الجنائية.

مطالبات بملاحقة الجناة

وفي ذات الإطار، أكد رئيس بلدية النصارية السابق مسعد بلاونة أن المغدور الدباس معروف بين أوساط الأهالي بحسن خلقه، ولا توجد له أي عداوة مع أي طرف كان.

وشدد بلاونة في تصريحات خاصة لـ "وكالة سند للأنباء" أن البلدة امتازت طوال العقود الماضية بحالة السلم الأهلي وعدم تسجيل أي مشاجرة أو جريمة قتل منذ الانتفاضة الأولى وحتى اليوم.

وحول طريقة تنفيذ الجريمة، بيّن بلاونة أن المغدور يجلس عادة برفقة عدد من الأصدقاء والأقارب داخل مخزن قريب من إحدى البقالات وسط القرية".

وأضاف: "في تمام الساعة 11 مساء أمس، وصل ملثمان سيراً على الأقدام للجهة المقابلة لهذا المخزن، وأطلقا النار صوب الدباس، ثم لاذا بالفرار".

ولفت بلاونة إلى أن العناية الإلهية حالت دون سقوط مزيد من الضحايا، نظراً لكثرة الموجودين في المكان.

وحسب بلاونة فإن أهالي الفقيد يرفضون دفنه لحين معرفة الجناة.

وحذر من وقوع فتة لا تحمد عقباها في حال لم يتم القبض على منفذي الجريمة بأسرع وقت.

وتابع:" الأجواء داخل القرية متوترة للغاية، هناك حالة حزن عامة وإغلاق للشوارع والمحلات التجارية، هذه الجريمة موجهة لكل أهالي القرية وليست ضد الدباس وحده".

 

google-site-verification=DJEuzey_RbsNz66VcwLuoL_mjdHWrCK8LLP4fg_HSGk