نتنياهو: مستعدون للتفاوض الفوري بشأن الأسرى

حجم الخط
القدس -وكالة سند للأنباء

أعلن مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، مساء اليوم الثلاثاء، عن استعداد  منسق شؤون الأسرى والمفقودين وطاقمه  من أجل العمل على استعادة الأسرى و القتلى والمفقودين في غزة.

ونقلت إذاعة الجيش عن مكتب نتنياهو قوله، "نحن مستعدون إلى خطاب فوري من خلال الوسطاء لإنهاء ملف الأسرى".

وأشارت إلى أن ذلك سيتم بالتعاون مع مجلس الأمن القومي والمؤسسة الأمنية.

وعرض رئيس حركة حماس يحيى السنوار في غزة مساء الخميس الماضي، ما قال إنها صفقة إنسانية على الاحتلال الإسرائيلي مقابل إفراجه عن الأسرى المرضى وكبار السن والأسيرات.

وأكد السنوار في لقاء متلفز، أن الشرط الأول لبدء المفاوضات مع إسرائيل هو الإفراج عن محرري صفقة "وفاء الأحرار".

وقال السنوار، قضية الأسرى على جدول أعمال قيادة حماس العسكرية والسياسية، لكن تطورات الوضع السياسي في إسرائيل العام الماضي حال دون تطور جديد في هذا الملف.

ولفت إلى أن حماس تراقب الحالة الصحية للأسرى في السجون الإسرائيلية، مشدداً على أنه قد "نتخذ إجراءات كبيرة في حالة تقاعس الاحتلال في حماية الأسرى صحياً".

وأشار إلى أن الوساطات للتوصل لاتفاق مع إسرائيل توقفت بفعل حالة الفراغ السياسي في إسرائيل.

أتت تصريحات السنوار في وقت تزداد التحذيرات من انتشار فايروس كورونا في السجون الإسرائيلية في ظل احتكاك السجانين المصابين بالفايروس بالأسرى الفلسطينيين.

وفي السياق، قال راديو إسرائيل، أمس الاثنين، إن مصدرا كبيرا في الجيش الإسرائيلي أكد وجود تقدم في صفقة التبادل بين حماس وإسرائيل، تقوم بالأساس على مبادرة رئيس حماس في غزة يحيى السنوار.

وأكد أن وزير الجيش الإسرائيلي نفتالي بينت يجتمع اليوم مع قيادة الجيش؛ لبحث ما يسمى بصفقة "كورونا"، والتي تشمل مرحلتين: الأولى وهي إنسانية وتشمل إدخال معدات ومواد طبية لغزة لمواجهة  فيروس "كورونا".

والمرحلة الثانية، وفقا لراديو إسرائيل، الإفراج عن جزء من محرري "صفقة شاليط" وأسرى مرضى وكبار سن ونساء وأطفال.

وبينت أن حماس ستقدم في المقابل معلومات كاملة لتنفيذ صفقة تشمل الإفراج عن أسرى وإعادة مفقودين.