فلسطينيون يمنعون إقامة بؤرة استيطانية وسط الخليل

حجم الخط
image_750x_5d530ef372449.jpg
الخليل - وكالة سند للأنباء

منع فلسطينيون ونشطاء في "شباب ضد الاستيطان"، المستوطنين من إقامة بؤرة استيطانية جديدة في منطقة تل ارميدة، وسط الخليل.

وقال تجمع شباب ضد الاستيطان في بيان وصل "وكالة سند للأنباء" اليوم الاثنين، إن الأهالي خاطروا بأنفسهم وخرجوا من الحجر الصحي للوقوف ضد بناء خيمة استيطانية في أراضي المواطنين.

وأوضح منسق التجمع، أحمد عمرو، أن المستوطنين يحاولون استغلال جائحة كورونا وانشغال المواطنين والعالم في التصدي لهذا الوباء لبناء بؤر استيطانية جديدة والاستيلاء على أراض فلسطينية.

وبيّن عمرو: "تم حتى الآن بناء 4 بؤر استيطانية جديدة في الضفة الغربية أثناء جائحة كورونا".

وأشار إلى أن "صحوة" الأهالي والنشطاء وانتمائهم ومخاطرتهم بأنفسهم منع المستوطنين من الاستمرار في البناء وأجبر جيش الاحتلال على هدم الخيمة التي تم بنائها تحت الضغط.

من جانبه، صرّح رئيس اللجنة الأهلية في تل ارميدة، بسام أبو عيشة، بأن الأهالي والنشطاء أُجبروا للخروج من منازلهم والاقتراب من المستوطنين غير المحجورين لمنعهم من بناء بؤرة استيطانية جديدة في أراضي المواطنين الخاصة.

ونوه أبو عيشة إلى أن بناء بؤرة جديدة في تل ارميدة كان سيترافق مع زيادة الاعتداء على الأهالي وزيادة المضايقات في المنطقة.

وأردف: "نشاطات واعتداءات المستوطنين في منطقة تل ارميدة زادت بشكل ملحوظ من قبل المستوطنين أثناء فترة جائحة كورونا، وبدون رادع للمستوطنين من قبل الشرطة أو الجيش الإسرائيلي".