فنانون يحيون "النكبة" بمعرض فني إلكتروني

حجم الخط
عواصم - وكالات

نظم عدد من الفنانين التشكيليين معرضا فنيًا إلكترونيًا تحت عنوان "ألوان العودة"؛ بمشاركة 31 فنانا فلسطينيا وعربيا وأجنبيا، ضمن فعاليات الحملة الدولية للحفاظ على الهوية الفلسطينية "انتماء".

ويشمل المعرض لوحات متنوعة ما بين رسم كاريكاتوري وتصوير فوتوغرافي، ونحت ورسم ديجتال، بالإضافة إلى لوحات فنية تقليدية.

ويمتد المعرض الذي يأتي في الذكرى الثانية والسبعين للنكبة الفلسطينية حتى نهاية الشهر الجاري.

وأوضح منسق المعرض الفنان رائد قطناني، أن الفعالية تأتي في توقيت مهم، ضمن شهر النكبة الفلسطينية، للتذكير بحق العودة، والانتماء لهذه الأرض وأحقية الفلسطيني في أرضه وعودته إليها، وهو تأكيد على المعنى الحقيقي للانتماء الفلسطيني.

وحول رسالة المعرض وفكرته، قال قطناني إن هناك مشاركة لـ31 فنانا من حول العالم، بهدف التأكيد على عالمية قضيتنا، وهناك مشاركة من مختلف الجنسيات من عدة دول عربية، وأوكرانيا وبولونيا وكندا، ومشاركة فلسطينية واسعة.

ولفت إلى أن للمعرض رسالة عالمية من حيث الجنسيات المشاركة فيه وتنوعها، وكذلك يحمل بين طياته الكثير من الإبداعات لفنانين من مختلف الأجيال، من الشباب بعمر 14 إلى فنانين بعمر 60 عامًا، بالإضافة إلى رغبة الفنانين والقائمين على المعرض بتنوع تقنيات الرسم فيه.

وأكد أن في المعرض تم استثمار تقنيات الرسم المتنوعة، باعتبارها تخدم الرسائل الوطنية.

ونوه قطناني إلى أن الظروف الحالية التي يمر بها العالم، من جائحة كورونا، دفعت إلى تنظيم المعرض إلكترونيا، ويتم الدراسة في الوقت نفسه إمكانية تنظيم المعرض بعد انتهاء الأزمة في عدة بلدان.

وتنظم حملة انتماء 2020 هذا العام بالشراكة بين الحملة الدولية للحفاظ على الهوية الفلسطينية، والمؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج، للتأكيد على التمسك بالهوية وحق العودة.