محدث نقل الأسير المضرب عن الطعام "جنازرة" لزنازين العزل

حجم الخط
الخليل - وكالة سند للأنباء

نقلت إدارة معتقل النقب الصحراوي، اليوم الاثنين، الأسير سامي جنازرة (47 عاما) أمين سر حركة فتح في مخيم الفوار بالخليل إلى زنازين العزل.

وقال نادي الأسير في بيان صحفي، إن هذا هو الإضراب الثالث الذي يخوضه الأسير جنازرة منذ عام 2016، ضد اعتقاله الإداري.

وحمّل "النادي" إدارة سجون الاحتلال المسؤولية الكاملة عن مصير الأسير جنازرة.

وأكد أن سلطات الاحتلال لم تتوقف عن اعتقال الفلسطينيين إدارياً، رغم استمرار انتشار فيروس "كورونا".

ورفضت محكمة الاحتلال العليا الإسرائيلية رفضت قبل أيام، الالتماس المقدم ضد أمر الاعتقال الإداري الصادر بحق الأسير جنازرة الذي أمضى نحو 11 عامًا في سجون الاحتلال، معظمها في الاعتقال الإداري.

 وأفاد كايد جنازرة شقيق الأسير، أنه فور اعتقال سامي في الـ16 من شهر سبتمبر الماضي تم تحويله للإداري لمدة 4 شهور، ثم مُدّد للفترة ذاتها مرة أخرى. 

وخاض الأسير جنازرة من مخيم الفوار خاض إضرابًا عام 2015/ 2016 استمرّ لمدة 76 يومًا، كما خاض إضراباً آخر عام 2017 لـ43 يومًا، رفضاً لاعتقاله "الإداري".

وجنازرة لديه ثلاثة أطفال فراس 16 عاماً، محمود درويش 12 عامًا، وماريا 8 سنوات، وهو في انتظار مولوده الرابع.

 وكان على أمل بالحرية القريبة وأن يحضر ولادة زوجته، خاصة أنه لم يحضر ولادة اثنين من أطفاله حين غيبه الأسر.

google-site-verification=DJEuzey_RbsNz66VcwLuoL_mjdHWrCK8LLP4fg_HSGk