"قاعود".. طبيب الرحمة يعالج مرضاه مجاناً في زمن "كورونا"

حجم الخط
غزة - وكالة سند للأنباء

بمبادرة جميلة تنم عن حرصه على أبناء شعبه ووطنه تحت عنوان " خليتك في بيتك والعلاج بيوصلك"، وفي ظل انتشار وباء فايروس كورونا، ومنع التجمعات، أطلق أخصائي طب الأعصاب للأطفال الدكتور بكر قاعود مبادرة إنسانية مجانية من أجل متابعة حالة المرضى من الحالات الصعبة وتقديم العلاج لهم من بيوتهم.

ويعمل الدكتور قاعود في مستشفى "الرنتيسي التخصصي للأطفال" منذ عام 2005، وتقوم مبادرته على استقبال استشارات طبية من المرضى، من جميع الأعمار، وذلك عبر المكالمات الهاتفية على مدار الساعة، إلى جانب إمكانية توجهه إلى منازل المرضى بالمجان.

ويقول قاعود في حديثه لـ"وكالة سند للأنباء"، "إن الجميع قادر أن يخدم وطنه وشعبه حسب استطاعته في ظل هذه الجائحة للتخفيف عن المواطنين في ظل هذه الظروف الصعبة."

بداية الفكرة

وأضاف "بدأت الفكرة تراودني حين اصدرت وزارة الصحة الفلسطينية والجهات المخولة في قطاع غزة قرارا يقضي بضرورة إغلاق العيادات الخارجية شهر مارس الماضي، من أجل الحفاظ على سلامة المواطنين في ظل تلك الظروف الصعبة المريرة".

وأكد أنه سيقدم جميع أنواع الاستشارات الطبية للصغار والكبار على حد سواء دون أي مقابل وذلك ضمن مبادرته الشخصية.

وأضاف قاعود "أن المبادرة جاءت مساندة أيضاً لحملة "خليك في البيت"، التي تدعو المواطنين لالتزام منازلهم، وعدم التجمهر والاختلاط، لعدم تفشي الفيروس.

ووجه الدكتور قاعود رسالة إلى جميع الأطباء وطواقم التمريض للقيام بحملة متوازنة متكافئة في قطاع غزة لتغطية جميع المرضى الذين لا يستطيعون القدوم إلى العيادات الخارجية في المستشفيات.

وأرفق الدكتور رقم جواله لمن يرغب بالتواصل  0594076711

قبول مجتمعي

كما وبين الدكتور بكر أن مبادرته تلقت قبولاً كبيراً من المواطنين وبعض الزملاء الأطباء، فأصبح يتلقى العديد من المكالمات من المواطنين، من أجل الاستشارة وتقديم العلاج.

ولفت إلى أن مبادرته ما تزال قائمة وليس لها موعد محدد للانتهاء في ظل أزمة وباء كورونا الحالية، مضيفاً "ورغم أن العيادات الخارجية في المستشفيات استأنفت العمل إلا أن عشرات الاتصالات تصله للاستفسارات الطبية".

نصائح وتوجيهات

ووجه الدكتور قاعود نصيحة للأهالي للالتزام بقواعد النظافة العامة مع أطفالهم، والحجر الصحي المنزلي، وعدم الاختلاط بالأماكن المزدحمة، وتعقيم أماكن لعب الأطفال بواسطة الكحول بشكل مستمر، وكذلك ألعابهم، والملابس الشخصية بشكل يومي.

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، أمس الأربعاء، تسجيل 7 إصابات جديدة بفيروس كورونا في قطاع غزة من المحجورين والعائدين عبر معبر رفح.

وقال الناطق باسم وزارة الصحة الفلسطينية أشرف القدرة أن إجمالي الحالات المسجلة بفيروس كورونا في قطاع غزة 30 إصابة منذ مارس الماضي، تعافى منها 16 حالة، ولازالت 14 إصابة تحت العلاج بمستشفى العزل.

وتجاوزت حصيلة الإصابات المسجلة بفيروس كورونا حول العالم، حاجز الـ5 ملايين حالة، وتوفي ما يزيد على 328 ألفا، وتعافى أكثر من مليون و970 ألفاً.