احتجاجات متواصلة

مواجهات في يافا رفضًا لتجريف مقبرة الإسعاف

حجم الخط
مواجهات.jpg
يافا - وكالة سند للأنباء

تجدّدت المواجهات، الليلة، بين شبّان في مدينة يافا والشرطة الإسرائيليّة، احتجاجا على تجريف مقبرة الإسعاف الإسلاميّة.

وأحرق الشبان حاويات نفايات وأغلقوا شارعا رئيسًا في المدينة أمام حركة السّير وأطلقوا الألعاب الناريّة، فيما أغلقت الشرطة الإسرائيلية شارع "ييفت" الرئيسي وعددا من الشّوارع، ونشرت قوّات حرس الحدود في الأحياء الرئيسيّة والأزقّة.

ومنذ أيام تعيش يافا أجواء غاضبة إثر تجريف المقبرة، التي يخطط الاحتلال لإقامة مشروع سكني على أنقاضها.

وأمس، احتشد أهالي يافا لصلاة الجمعة في خيمة الاعتصام قرب مقبرة الإسعاف، أمّهم فيها خطيب المسجد الأقصى المبارك الشيخُ عكرمة صبري.

وبعد الصلاة، خرج الأهالي في مظاهرة بمركز مدينة يافا، وسط تحشيد شُرَطيّ وتأهب لقمع المتظاهرين.

وأعلنت لجنة الدفاع عن مقبرة الإسعاف، عن سلسلة قرارات رفضًا لأعمال التدنيس والاعتداءات على المقبرة، منها "مقاطعة كاملة لأي تعامل مع البلدية وأذرعها ولأي تعامل مع الشرطة.

وقالت اللجنة في بيان لها، إنها ستعمل على "استئناف التحركات القضائية" لإفشال مخطط البلدية المتعلق بنبش وتجريف المقبرة، وإقامة خيمة اعتصام بجوار مقبرة الإسعاف.

كما قررت اللجنة إقامة صلوات العشاء يوميا في محيط المقبرة، مشددة على ضرورة "استمرار التواجد في محيط أرض المقبرة بدون انقطاع ما دامت الأعمال مستمرة فيها.

وسيطر الاحتلال على المقبرة من خلال قانون "أملاك الغائبين"، الذي استغلته سلطات الاحتلال للاستيلاء على مساحات واسعة من الأراضي الفلسطينية، في أراضي الداخل الفلسطيني المحتل عام 1948.