مواطنون يؤدون صلاة الجمعة على الأراضي المهددة بالاستيلاء بسلفيت

حجم الخط
صلاة.jpg
سلفيت-وكالة سند للأنباء

أدى مواطنون صلاة الجمعة للأسبوع الرابع على التوالي، على الأراضي التي تعرضت لتجريف واعتداء من قبل المستوطنين، في بلدة حارس شمال غرب سلفيت.

ودعت فصائل منظمة التحرير، وهيئة مقاومة الجدار والاستيطان، ولجان المقاومة الشعبية، ومؤسسات المحافظة الجماهير الفلسطينية إلى أداء الصلاة.

وعقب الانتهاء من الصلاة، توجه المشاركون إلى الشارع الرئيسي المحاذي للبلدة وأغلقوه، حاملين العلم الفلسطيني واللافتات المنددة بسرقة أراضي المواطنين، حيث اعتدت قوات الاحتلال بالاعتداء عليهم وأطلقت قنابل الصوت.

وشارك في الفعالية رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان وليد عساف، وأمين سر حركة "فتح" إقليم سلفيت عبد الستار عواد، وأعضاء لجنة الإقليم.

كما شارك ممثلو فصائل منظمة التحرير، وأمناء سر المناطق التنظيمية، وأعضاء لجان المناطق التنظيمية، وكادر حركة "فتح"، ورؤساء البلديات والمجالس القروية، وأصحاب الأراضي، وفعاليات البلدة، ونشطاء أجانب.

google-site-verification=DJEuzey_RbsNz66VcwLuoL_mjdHWrCK8LLP4fg_HSGk