"ميركل" للأوروبيين: استعدوا لانفصال بريطانيا نهائيا بلا اتفاق

حجم الخط
لندن - وكالات

لم تستبعد المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل أن يكتمل انفصال بريطانيا عن الاتحاد الأوروبي بحلول العام المقبل من دون أن يتوصل الطرفان لاتفاقية للتجارة الحرة، في وقت تسير فيه المفاوضات بنسق بطيء.

وأوضحت ميركل في كلمة لها، أمس الأربعاء، في البرلمان الأوروبي، أنها ستستمر في الدفع من أجل التوصل إلى حل جيد، ويجب الاستعداد لسيناريو عدم التوصل لاتفاق يرسي شراكة بين الاتحاد الأوروبي وبريطانيا.

وبينت أن التقدم في المفاوضات بين الطرفين لا يزال حتى الآن محدودا، وأنهما اتفقا على تسريع المفاوضات.

ومن المقرر أن يعقد مفاوضون من الاتحاد الأوروبي وبريطانيا جولة مفاوضات جديدة خلال الأسبوع في لندن.

وانتهت الجولة السابقة التي عقدت على مدى أيام في بروكسل قبل أسبوع دون اتفاق.

وأكد حينها، كبير مفاوضي الاتحاد ميشال بارنييه ونظيره البريطاني ديفيد فروست استمرار الخلاف حول قضايا عدة.

وبينما يتطلع الاتحاد الأوروبي إلى شراكة تجارية وأمنية متكاملة، يريد رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، الذي كان أحد دعاة الانفصال عن الاتحاد، اتفاقا تجاريا محدودا فحسب.

وبعد مخاض عسير استمر سنوات، غادرت بريطانيا مؤسسات الاتحاد الأوروبي نهاية يناير/كانون الثاني الماضي بموجب خطة الخروج "بريكست"، لكنها لا تزال في المنطقة الاقتصادية الأوروبية لفترة انتقالية تمتد حتى نهاية العام الجاري.

 وخلال هذه الفترة يسعى الطرفان لبناء علاقة جديدة في كل شيء بدءا من التجارة ووصولا إلى الأمن.