نزوح أكثر من 100 ألف يمني منذ مطلع 2020

حجم الخط
اليمن.jpg
صنعاء - وكالات

أعلنت المنظمة الدولية للهجرة، اليوم الثلاثاء، نزوح أكثر من 100 ألف شخص في اليمن، منذ مطلع العام الجاري، بسبب الصراع وانعدام الأمن وانتشار فيروس كورونا.

وقالت المنظمة، في تقرير: "مرت قرابة 6 سنوات منذ اندلاع الحرب في اليمن، لكن الصراع لا يزال محتدما".

وأضافت، أنه منذ مطلع العام الجاري، نزح أكثر من 100 ألف شخص في اليمن، معظمهم بسبب القتال وانعدام الأمن.

وذكرت أن تفشي فيروس كورونا، كان سببًا آخر  للنزوح الداخلي في جميع أنحاء اليمن.

وتحدث التقرير أنه منذ 30 مارس/آذار الماضي، إلى 18 يوليو/تموز الجاري، سجلت المنظمة نزوح أكثر من 10 آلاف شخص، معظمهم انتقلوا بسبب بمخاوف من الإصابة بالفيروس.

ونقل التقرير عن رئيسة بعثة المنظمة في اليمن كريستا روتنشتاينر، قولها إن "الوضع في البلاد صعب للغاية".

وأردفت "روتنشتاينر": "أظهرت التقارير الإخبارية بشكل مأساوي حفر عدد كبير من القبور، ما يجعل العائلات تغادر النقاط الساخنة للفيروس".

وحتى مساء أمس الاثنين، وصل إجمالي إصابات كورونا في اليمن 1.619؛ منها 447 وفاة، و714 حالة تعاف.

ويشهد اليمن للعام السادس حربا عنيفة أدت إلى إحدى أسوأ الأزمات الإنسانية بالعالم، حيث بات 80% من السكان بحاجة إلى مساعدات، ودفع الصراع الملايين إلى حافة المجاعة.

google-site-verification=DJEuzey_RbsNz66VcwLuoL_mjdHWrCK8LLP4fg_HSGk