الساعة 00:00 م
الثلاثاء 27 سبتمبر 2022
22° القدس
21° رام الله
21° الخليل
25° غزة
3.76 جنيه إسترليني
4.96 دينار أردني
0.18 جنيه مصري
3.38 يورو
3.52 دولار أمريكي

"هنية" يدعو لبناء استراتيجية شاملة لمواجهة المخططات الإسرائيلية

حجم الخط
هنية.jpg
غزة-وكالة سند للأنباء

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" إسماعيل هنية إلى بناء استراتيجية وخطة شاملة مكونة من ثلاثة أبعاد للتعامل مع المخططات الإسرائيلية، ومواجهة الأخطار الاستراتيجية.

جاءت تصريحات هنية خلال مشاركته في ندوة سياسية نظمتها مؤسسة القدس الدولية في الذكرى الـ51 لإحراق المسجد الأقصى.

وأوضح أنّ البعد الأول للاستراتيجية يتمثل في ضرورة استعادة الوحدة الوطنية، وترتيب البيت الفلسطيني، والاتفاق على مرجعية قيادية في إطار منظمة التحرير الفلسطينية، وإعادة بنائها على أسس تضمن مشاركة الجميع.

وأضاف أنه يجب الاتفاق على استراتيجية نضالية طويلة النفس بكل ما تحمل كلمة النضال والكفاح من وسائل وأساليب من أجل تحقيق تطلعات الفلسطينيين.

وبيّن هنية أنّ البعد الثاني يتمثل في المقاومة الشاملة، الشعبية والقانونية والإنسانية والسياسية والحقوقية، وفي مقدمتها المقاومة العسكرية.

وأكد أن البعد الثالث  هو ترتيب العلاقات بالمحيط العربي والإسلامي، وبناء كتلة صلبة في المنطقة من أجل دعم الفلسطينيين وتعزيز صمود أهل القدس.

وتوجّه بالتحية إلى الفلسطينيين في كل مكان، وشعوب الأمة العربية والإسلامية التي ترفض التطبيع.

 كما توجه بالتحية إلى المرابطين والمرابطات في رحاب المسجد الأقصى المبارك.

وقال إن ما أعلن من اتفاق بين دولة الإمارات العربية المتحدة وإسرائيل يحمل دلالات سلبية ومؤلمة للشعب الفلسطيني والأمة العربية والإسلامية وأحرار العالم.

وأشار رئيس المكتب السياسي لـ"حماس" إلى أن الاتفاق الإماراتي الإسرائيلي مؤلم، ولا يقل خطورة عن الحريق الذي تعرض له المسجد الأقصى.

وأوضح هنية أن ذكرى إحراق المسجد الأقصى تحمل ثلاث دلالات، أولها أن القدس والمسجد الأقصى يمثلان القضية المحورية والمركزية في الصراع مع إسرائيل.

وأضاف أن كل المخططات اليوم تستهدف تهويد مدينة القدس وتغيير معالمها وتقسيم المسجد الأقصى، وفرض الصلوات التلمودية اليهودية داخل باحاته، وحرمان الفلسطينيين من أداء العبادات والرباط فيه.

وأكد هنية أن الشب وفصائل المقاومة كانت وما زالت وستظل تعمل من أجل حماية المسجد الأقصى والمقدسات  الإسلامية والمسيحية، وتسعى إلى تحريره.

ولفت هنية إلى أن الدلالة الثانية لإحراق الأقصى هي أن طبيعة إسرائيل قائمة على القتل والتدمير والإفساد في الأرض.

وأوضح هنية أن الدلالة الثالثة لإحراق المسجد الأقصى تدل على أن المجتمع الإسرائيلي هو مجموعة من "اللقطاء والعصابات جاءت من شرق وغرب لتستوطن أرض فلسطين على حساب شعبنا".