"الخارجية": فتح صربيا وكوسوفو سفارات بالقدس عدوان سافر

حجم الخط
وزارة الخارجية.jpg
رام الله _ وكالة سند للأنباء

قالت وزارة الخارجية الفلسطينية اليوم السبت، إن موافقة حكومتي صربيا وكوسوفو على فتح سفارات وقنصليات أو ممثليات للبلدين في القدس، يمثل عدوان سافر وغير مبرر على شعبنا وقضيته العادلة.

واعتبرت الخارجية هذا الإعلان دليلا جديدا على أن إدارة ترمب تستخدم ثقلها ونفوذها في ابتزاز الدول للرضوخ لإملاءاتها وسياستها الخارجية المنحازة بشكل مطلق للاحتلال وسياساته.

وأوضحت أن السياسة الخارجية والدبلوماسية الفلسطينية لا تواجه دولة الاحتلال ودبلوماسيتها في الخارج فقط، وإنما نفوذ ووزن دبلوماسية إدارة ترمب، التي تتبنى مواقف وسياسة اليمين الإسرائيلي الحاكم.

وكشفت عن طلبها توضيحا رسميا من قبل الحكومة الصربية بخصوص هذا الإعلان.

وطالبت الخارجية الفلسطينية الحكومة الصربية بالتراجع عن هذا الموقف المعادي لشعبنا.

نوهت إلى أنها ستدرس خياراتها أمام هذا الخرق للقانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة، ورفع قضايا على تلك الدول التي خرقت تلك القرارات.

وأعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب أمس الجمعة، أن صربيا التزمت بنقل سفارتها إلى القدس، فيما اتفقت كوسوفو والاحتلال الإسرائيلي على التطبيع وإقامة علاقات دبلوماسية.