شهادات لتنكيل الاحتلال بـ3 أسرى أثناء اعتقالهم

حجم الخط
رام الله - وكالة سند للأنباء

نقلت هيئة شؤون الأسرى والمحررين اليوم الاثنين شهادات جديدة لثلاثة أسرى يقبعون بمعتقلي "الدامون" و "عوفر"، يروون من خلالها تفاصيل اعتقالهم بوحشية من جيش الاحتلال الإسرائيلي، وظروف التنكيل بهم.

وكانت إحدى الشهادات للقاصر أحمد علقم (17 عامًا) من بلدة بيت أمر قضاء الخليل، الذي اعتقلته قوات الاحتلال فجرًا، قبل أيام، بعد اقتحام منزله وتكسير بابه، ومن ثم اقتياد الفتى إلى الخارج.

وأوضحت الهيئة أن جنود الاحتلال لم يتوقفوا طوال الطريق عن ضرب علقم بعنف على وجهه وظهره، وبعدها زجوه داخل الجيب العسكري واستمروا بالاعتداء عليه.

وقالت "ومن ثم نُقل إلى مركز تحقيق "عسقلان"، وهناك جرى استجوابه لساعات طويلة وهو مشبوح على كرسي صغير مقيد اليدين والقدمين، وبقي 9 أيام بمركز توقيف "عسقلان" ومن ثم نُقل إلى قسم 1 بمعتقل "الدامون".

وفي السياق، نكلت قوات الاحتلال بالشاب مصطفى بياري أثناء اعتقاله من منزله، إذ انهال عليه الجنود بالضرب المبرح على جميع أنحاء جسده، وضربوا رأسه بالحائط عدة مرات، ثم اقتادوه لمركز توقيف "المسكوبية" لاستجوابه.

وقالت إنه "طوال التحقيق تعمد المحققون ضربه وإهانته وإذلاله، وبقي 38 يومًا بمركز تحقيق "المسكوبية" وبعدها نُقل إلى سجن "عوفر".

والأسير بياري تراجع وضعه الصحي عقب التنكيل به أثناء عملية اعتقاله، وأصبح يعاني من أوجاع حادة في رأسه وأذنه اليسرى، كما يشتكي من مشاكل في النظر، وهو بحاجة لمتابعة طبية لحالته، وفق الهيئة.

أما الشاب عبد الله صبح (19 عامًا) من مدينة جنين، فأوقفه جنود الاحتلال على إحدى الحواجز العسكرية بالقرب من مدينة طولكرم، وفور اعتقاله اعتدى عليه جنود الاحتلال بالضرب بشكل تعسفي.

 وأضافت جرى استجوابه بمركز توقيف "حوارة"، إذ بقي فيه لمدة 17 يومًا، وفيما بعد نُقل إلى معتقل "عوفر".