اعتقال 320 فلسطينياً خلال "سبتمبر" الماضي

حجم الخط
غزة - وكالة سند للأنباء

قال مركز "فلسطين لدراسات الأسرى"، إن سلطات الاحتلال اعتقلت 320 فلسطينياً، خلال شهر سبتمبر المنصرم، بينهم 32 طفلًا و9 نساء، و4 صحفيين، ونائبين، فيما ارتقى شهيد جديد للحركة الأسيرة.

وذكر المركز في تقريره الشهري، الذي صدر اليوم السبت، إن قوات الاحتلال صعدت من اعتقالاتها بحق الفلسطينيين رغم الخطر المحدق بهم نتيجة جائحة "كورونا".

وأوضح  أن قوات الاحتلال اعتقلت عددًا من الشبان بعد إصابتهم بجروح بعضها خطيرة، خلال اقتحامها للمدن، وكذلك على الحواجز الإسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة.

ولفت المركز، إلى أن الاحتلال صعد من هجماته ضد الصحفيين، واعتقل 4 منهم الشهر الماضي، من بينهم محمد قاروط ادكيك من القدس والذي أفرج عنه لاحقًا، والصحفي عبد المحسن شلالدة من الخليل، وتم الإفراج عنه.

 واعتقلت الصحفي أسامة شاهين من نفس المحافظة، وتم تحويله للاعتقال الإداري، والصحفي مجاهد مرداوي من قلقيلية، والذي اعتقل على معبر الكرامة، أثناء عودته من دراسة الماجستير في ماليزيا، ولا يزال معتقلاً.

ورصد المركز 9 حالات اعتقال لنساء، بينهن الأسيرة المحررة شروق البدن في بيت لحم، والتي أعيد اعتقالها بعد مداهمة منزلها، ولم يمض على إطلاق سراحها سوى شهرين فقط، وصدر بحقها قرار اعتقال إداري.

واعتقل الاحتلال الأسيرة المحررة سهام البطاط (58 عامًا) من الخليل، وهي والدة الأسير هيثم البطاط، خلال مداهمة منزلها وتم الإفراج عنها بعد ساعات من التحقيق.

 

ورصد  المركز 32 حالة اعتقال لقاصرين، غالبيتهم من مدينة القدس.