"النخالة": مشاركتنا في انتخابات المجلس الوطني مشروطة

حجم الخط
بيروت - وكالات

قال الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين زياد النخالة اليوم الثلاثاء، إن حركته ستشارك في انتخابات المجلس الوطني الفلسطيني إذا أجريت بشرط أن تكون هذه الانتخابات مفصولة عن التشريعية.

وذكر النخالة في كلمة له خلال المهرجان الذي نظمته الجهاد بذكرى انطلاقتها بين (غزة وبيروت ودمشق) أن الجهاد تسعى أن تكون جزءاً من منظمة التحرير التي لا تعترفُ بإسرائيل.

وشدد على أنهم لن يشاركوا في انتخابات المجلس التشريعي "الذي يعترف بالعدو وفقاً لاتفاقيات أوسلو".

وتطرق النخالة في كلمته إلى الأوضاع الداخلية الفلسطينية.

وأوضح أن الجهاد شاركت في لقاء الأمناء العامين للفصائل الذي عقد بين رام الله وبيروت "إيماناً منا بضرورةِ وحدةِ شعبِنا وضرورةِ وحدةِ الموقفِ الفلسطينيِّ، في مواجهةِ ما يستهدفُ تصفيةَ القضيةِ الفلسطينيةِ".

وقال "أكدنا خلال اللقاء على ضرورةِ سحبِ الاعترافِ بالكيانِ الصهيونيِّ، وإعادةِ بناءِ منظمةِ التحريرِ الفلسطينيةِ، لتصبحَ الإطارَ الوطنيَّ الذي يمثلُ قوى الشعبِ الفلسطينيِّ كافةَ".

ونبه إلى أن المشاركة في الاجتماع "لا يعني أنْ نتنازلَ عنْ رؤيتِنا ومشروعِنا الذي يتحدثُ عنْ فلسطينَ التاريخيةِ، وفقاً للميثاقِ الوطنيِّ الفلسطينيِّ، محمياً بخلفيةٍ شرعيةٍ لا تقبلُ الاعترافَ بإسرائيل".

وأوضح النخالة أن غيابَ البرنامجِ الوطنيِّ المشتركِ يعني غموضَ الرؤى السياسيةِ، والالتزاماتِ الوطنيةَ، والقفزَ مرةً أخرى في الهواءِ.

وبين أن لدى الجهاد الإسلامي قناعةٍ تامةٍ وراسخةٍ بأنَّ الوحدةَ الوطنيةَ هي صمامُ الأمانِ لقضيتِنا.

وحول إضراب عدد من الأسرى في سجون الاحتلال، حمل النخالة الاحتلال المسؤولية عن حياة الأسرى وخاصة الأسير ماهر الأخرس من جنين شمال الضفة الغربية المحتلة.

وذكر أن انطلاقة حركته "بمثابة تجديد للعهد على طريق الجهاد والمقاومة".

وقال النخالة إن "المقاومة لم تتوقفْ يوماً واحداً، حتى وصلَتْ إلى امتلاكِ القدرةِ على قصفِ عاصمةِ الكيانِ الصهيونيِّ، وكلِّ مدنِهِ ومستوطناتِهِ".

واستنكر تطبيع الدول عربية مع إسرائيل.

وأضاف "ما نشهدُهُ اليومَ مِنْ موجةِ تطبيعٍ عربيةٍ مع العدوِّ الإسرائيليِ، يأتي في إطارِ إعادةِ ترتيبِ المنطقةِ، ولهُ هدفٌ واحدٌ وواضحٌ، وهو إدخالُ المنطقةِ العربيةِ بتاريخِها وحضارتِها بيتَ الطاعةِ الإسرائيليَّ".

وبين النخالة أن الجامعةَ العربيةَ مشلولةً، ولا تستطيعُ حتى أنْ تعيدَ قراءةَ قراراتِها السابقةِ وصمتوا على ما جريمة التطبيع.

وأوضح أنه على الرغم من الواقع المرير إلا أن القناعة هي أن الشعوب العربية والإسلاميةَ هي مع فلسطينَ ومع القدسِ.

وشدد على "تحالف الحركة مع كلِّ قوى المواجهةِ والمقاومةِ للمشروعِ الأمريكيِّ والصهيونيِّ في المنطقةِ والعالمِ".