كشف هوية قاتل فتاة بعد 36 عامًا على الجريمة

حجم الخط
جريمة قتل.jpg
كندا - وكالات

بعد مرور 36 عامًا على الحادثة، أتاح الحمض النووي بتحديد هوية قاتل فتاة، في كندا بعدما  اختطافها واغتصابها ثم قتلها سنة 1984، وفق ما نقلته وكالة الأنباء الفرنسية عن شرطة تورونتو.

وقالت الوكالة الفرنسية، إن المحققين اكتشفوا هوية القاتل بعد فحص عينة من الحمض النووي من سائله المنوي، أُخذت من الملابس الداخلية للمقتولة التي بلغت من العمر 9 أعوام آنذاك.

وأشارت إلى أن مختبر أمريكي متخصص هو من فحص العينة، وأرسل للمحقيين في القضية اسم المتهم وهو كالفن هوفر، لكنّه توفي عام 2015.

وبحسب تقارير إعلامية مقربة من عائلة الفتاة المقتولة، فإن القاتل البالغ من العمر 28 عامًا وقت الحادث، مات منتحرًا.

وفي تفاصيل الحادثة، فإن كريستين غيسوب، خطفت بعد مغادرة منزلها في "كوينزفيل" شمال تورونتو، في الثالث من أكتوبر 1984، ثم اغتصبت وقتلت بطعنات سكين  وعثر على جثّتها في حقل بعد ثلاثة أشهر.

واتُهم "غي بول موران" وهو أحد جيران عائلة "غيسوب" بالجريمة، وحُكم عام 1985، بالسجن مدى الحياة، رغم إصراره على برائته.

وبالاستناد إلى تحاليل الحمض النووي عام 2015، أُفرج عن "موران"، وتم تعويضه عن الخطأ القضائي بمبلغ مالي قدره 1،25 مليون دولار، من حكومة أونتاريو.