مساعٍ أممية لوقف النار في إدلب

حجم الخط
المبعوث الأممي جيربيدرسون
سوريا _ وكالات

أكد المبعوث الأممي إلى سوريا جير بيدرسون أمس الأربعاء، أنه سيسعى لتنفيذ وقف إطلاق النار في سوريا بأسرع وقت ممكن.

ولفت إلى أنه أحيط علماً باتفاق بين روسيا وتركيا على ضرورة تماسك اتفاق وقف إطلاق النار في إدلب.

وعدّ بيدرسون أن لقاء وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مهم لبداية العمل بالحل السياسي في سوريا.

وأعلن المبعوث الأممي عن تحضير الأمم المتحدة لاجتماع قريب في جنيف لبحث الحل السياسي السوري.

بدوره، أوضح المبعوث الأميركي إلى سوريا جيمس جيفري أن هناك إجماعا في مجلس الأمن على ضرورة وقف النار بإدلب".

وقال إن محادثاتهم مع الروس لا تثبت نيتهم بوقف كامل العملية العسكرية على المدينة.

وبين أن الوفد الأميركي في جلسة مجلس الأمن طالب بوقف فوري لإطلاق النار في إدلب، خاصة وأن استمرار القصف سيهدد حياة أكثر من ثلاثة ملايين مدني، ويهدد أمن المنطقة.

وشدد على ضرورة وجود تعاون ولا سيما في ظل تورط إيران الواضح في سوريا.

ووفقاً لمديرية الدفاع المدني في إدلب، فإن هناك 250 شخصا قتلوا، وأصيب 590 بجروح منذ بدء النظام وروسيا حملة القصف على مناطق مشمولة باتفاق خفض التصعيد منذ 25 أبريل/نيسان الماضي.