"الداخلية" تقرر تشديد إجراءات الإغلاق في مناطق جديدة في القطاع

حجم الخط
غزة - وكالة سند للأنباء

قررت وزارة الداخلية والأمن الوطني مساء اليوم الخميس، تشديد إجراءات فرض الإغلاق على عدة مناطق في قطاع غزة بعد ارتفاع عدد الإصابات اليومية فيها بفايروس كورونا.

وقال المتحدث باسم الداخلية إياد البزم في مؤتمر صحفي، إنه تقرر إغلاق مناطق "بيت حانون، التركمان، والبريج" من الخارج بشكل كامل واعتبارها مناطق حمراء نظراً لارتفاع أعداد الإصابات المسجلة فيها.

وأكد أنه يمنع الدخول إليها أو الخروج منها بما في ذلك الموظفين في كافة القطاعات، مع إغلاق المدارس والمساجد في المناطق المذكورة.

وأعلن البزم، عن فرض حظر التجوال الكامل في جزء من حي الشيخ رضوان بمدينة غزة.

وأشار إلى الإغلاق سيكون في "المنطقة الواقعة شرق شارع سوق الشيخ رضوان، والممتدة حتى الشارع الواقع خلف بركة الشيخ رضوان والمحصورة بين الشارع الثالث شمالاً وشارع العيون جنوباً".

وأكد على منع التحرك في تلك المنطقة بشكل كامل حتى إشعار آخر، وإغلاق المدارس والمساجد فيها.

ودعا البزم المواطنين في المنطقة المغلقة بحي الشيخ رضوان لالتزام بيوتهم وعدم مغادرتها حتى إشعار آخر؛ وذلك بسبب تسجيل 14 إصابة من العاملين في أحد مشاغل الخياطة، وهم من عائلات مختلفة.

ولفت إلى أن فرق التقصي الوبائي تقوم باتخاذ الإجراءات اللازمة في تلك المنطقة، حيث من المتوقع تسجيل أعداد كبيرة من الإصابات نتيجة الاستهتار.

وشدد على أن الجهات المختصة ستحول المواطنين المخالطين المخالفين لإجراءات الحجر المنزلي إلى النيابة العامة؛ لاتخاذ المقتضى القانوني بحقهم، وذلك نظراً لتسببهم بنقل العدوى لآخرين.

ودعا البزم المواطنين إلى التعامل بشفافية وصراحة مع فرق التقصي الوبائي في تتبع دوائر المخالطة للمصابين، وتزويدها بالمعلومات الكاملة حتى يتسنى لها حصر دوائر العدوى.

 وتابع "التكتم وعدم الإفصاح من شأنه زيادة أعداد الإصابات".

وجدد المتحدث باسم الداخلية، التأكيد على منع إقامة التجمعات وبيوت العزاء والأفراح في جميع المحافظات.

وبين أن معظم الإصابات التي تم تسجيلها كانت بسبب تواجدها في تلك التجمعات، "مع التأكيد على الاكتفاء بالتعزية عبر وسائل الاتصال المختلفة، وستتابع الشرطة منع إقامة بيوت العزاء في كافة المحافظات".

وأكد أن وزارة الداخلية أنه لن يتم التردد في إغلاق أية منطقة لا يلتزم سكانها بإجراءات السلامة والوقاية.

ودعا البزم كبار السن إلى اتخاذ أقصى درجات السلامة والوقاية، والحفاظ على أنفسهم.

بدوره، أكد الناطق باسم وزارة الصحة أشرف القدرة، أنه خلال الأيام الثلاثة الأخيرة هناك عدد من المناطق في القطاع في حالة ثبات بدرجة الخطورة، ولا تزال في اللون الأحمر.

 وتابع القدرة، أن هذا يشير إلى أنّ التزام المواطنين في تلك المناطق ليس بالقدر الكافي الذي يؤسّس إلى تثبت الانتشار في قطاع غزة.

وقال إن هذا الأمر يشكّل خطورة وتحدٍّ كبير أمام جهود التقصي الوبائي في تثبيط الانتشار، لا سيما ونحن مقبولون على مرحلة عودة تدريجية للمدارس.

 وأكد أن تتبع المصابين والمخالطين يسير على قدم وساق، ولدى الوزارة منظومة مبنية على عدد السكان وعدد الإصابات وطبيعة الانتشار؛ لتقييم كل منطقة من مناطق القطاع، وتتّخذ معها الإجراءات المناسبة لدرجة كل خطورة.

google-site-verification=DJEuzey_RbsNz66VcwLuoL_mjdHWrCK8LLP4fg_HSGk