محامية الأخرس تستأنف للإفراج عنه ونقله لمشفى فلسطيني

حجم الخط
رام الله - وكالة سند للأنباء

قدمت محامية الأسير ماهر الأخرس، والمضرب عن الطعام في سجون الاحتلال الإسرائيلي لليوم الـ 93 تواليًا، التماسًا لدى العليا الإسرائيلية للإفراج عنه ونقله لإحدى المشافي الفلسطينية في الضفة الغربية.

وقالت مؤسسة "مهجة القدس" الحقوقية في بيان عاجل اليوم الثلاثاء، إن محامية الأسير "الأخرس" قدمت التماساً عاجلاً لمحكمة الاحتلال العليا للإفراج عنه لتدهور وضعه الصحي بشكل خطير.

ويُواصل الأسير ماهر عبد اللطيف حسن الأخرس (49 عامًا)، من بلدة سيلة الظهر قضاء مدينة جنين، الإضراب عن الطعام في سجون الاحتلال تنديدًا باعتقاله إداريًا والتمديد له دون محاكمة.

وقالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين إن الأسير الأخرس بات يعاني من حالة إعياء شديد ولا يقوى على الحركة، كما تأثرت حاستي السمع والنطق لديه.

وأضافت "الهيئة" أن الأسير يعاني من نوبات تشنج ألم شديد في مختلف أنحاء جسده، ومن تشوش في الرؤية وصداع شديد.

وأشارت إلى تخوفات من إصابة أحد أعضاءه الحيوية بضرر كبير ويشهد حالات اغماء مكررة وقد يستشهد باي لحظة بتوقف أعضاؤه.

واعتقل الأسير الأخرس في تاريخ 27 تموز 2002، وجرى نقله بعد اعتقاله إلى معتقل "حوارة" وفيه شرع بإضرابه المفتوح عن الطعام.

ولاحقاً نقل إلى سجن "عوفر"، ثم جرى تحويله إلى الاعتقال الإداري لمدة أربعة شهور وثبتت المحكمة أمر الاعتقال لاحقًا، وفق الهيئة.