نقل الرئيس الجزائري لألمانيا بعد دخوله الحجر الصحي

حجم الخط
الجزائر- وكالات

أعلنت الرئاسة الجزائرية، مساء أمس الأربعاء، نقل الرئيس عبد المجيد تبون (74 عاما) إلى ألمانيا، لإجراء فحوصات طبية معمقة، بعد مكوثه في مستشفى عسكري بالعاصمة.

وأوضحت الرئاسة أن نقل تبون تم بناء على توصية الطاقم الطبي المشرف على حالته الصحية، وفق التلفزيون الرسمي.

ولم تعلن الرئاسة، في بيانها المقتضب، تفاصيل أكثر حول وضعه الصحي.

وأشارت إلى أن رئيس الجمهورية، وبناء على توصية أطبائه دخل إلى وحدة متخصصة للعلاج بالمستشفى المركزي للجيش بعين النعج بالجزائر العاصمة.

ولم يوضح البيان موعد دخول تبون إلى المستشفى، لكنه أضاف أن حالته الصحية مستقرة، ولا تستدعي أي قلق، بل إن الرئيس يواصل نشاطاته اليومية من مقر علاجه.

وأعلنت الرئاسة الجزائرية السبت، دخول تبون حجرا صحيا طوعيا، بناء على نصيحة الأطباء.

وقال تبون حينها إنه سيعزل نفسه بعد أن أصيب عدد من كبار مساعديه بفيروس كورونا.

ويتولى تبون الرئاسة منذ 19 ديسمبر/كانون الأول 2019، إثر فوزه بأول انتخابات رئاسية، في أعقاب استقالة عبد العزيز بوتفليقة من الرئاسة (1999-2019)، في 2 أبريل/نيسان من العام نفسه، تحت ضغط احتجاجات شعبية مناهضة لحكمه.

google-site-verification=DJEuzey_RbsNz66VcwLuoL_mjdHWrCK8LLP4fg_HSGk