ناشط: تصاعد اعتداءات المستوطنين على برقة قرب نابلس

حجم الخط
نابلس - وكالة سند للأنباء

حذَّر الناشط ضد الاستيطان في قرية برقة شمال غربي نابلس، فطين صلاح، من تصاعد اعتداءات المستوطنين ضد أهالي القرية، خاصة بمثل هذه الأوقات بعد يوم عصيب عاشته القرية أمس الثلاثاء.

وأكد صلاح في تصريح صحفي له أن المستوطنين الذين يتواجدون في مستوطنة "حومش" الجاثمة فوق أراضي برقة والقرى المجاورة "استشرسوا" أمس الثلاثاء باعتداءاتهم.

وأوضح: "فهاجموا المواطنين وأصابوا ثلاثة شبان بالحجارة والمركبات المارة عبر الشارع العام بين مدينتي نابلس وجنين ورشقوهم بالحجارة".

كما هاجم المستوطنون، وفق الناشط صلاح، منازل السكان وخاصة منزلي المواطنين غالب حجي وفادي محمود حجي واللذان يقعان عند مدخل برقة.

وذكر أن أهالي القرية تصدوا للمستوطنين وأغلقوا مدخل المستوطنة وهو ما أثار حفيظة المستوطنين وشنوا اعتداءاتهم بشكل أوسع، وهو ما استدعى رد الأهالي على عدوانهم.

وقال إن هذا سيكون بكل مرة يهاجمهم بها المستوطنون.

يشار إلى أن مستوطنة حومش أخليت عام 2005 بقرار إسرائيلي أحادي الجانب ضمن خطة بإخلاء مستوطنات قطاع غزة ومستوطنات ومعسكرات للجيش بشمال الضفة الغربية.

ويواصل المستوطنون ومنذ ذلك الحين اقتحام "حومش" ومنع أصحاب الأرض من دخولها وإعمارها.

وقام المستوطنون أكثر من مرة ورغم حصول الأهالي على قرارات من المحكمة العليا الإسرائيلية بالعودة لأرضهم بتدمير المزروعات ومعدات الزراعة.