"أبو هولي": إسرائيل أفشلت الأمم المتحدة وأطالت أمد الصراع

حجم الخط
2_54.jpg
رام الله - وكالة سند للأنباء

أكدت اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير أن فشل الأمم المتحدة في حل النزاع الإسرائيلي-الفلسطيني على مدار سبعة عقود سببه تنكر الحكومات الإسرائيلية للحقوق الفلسطينية.

وقال رئيس دائرة شؤون اللاجئين في منظمة التحرير أحمد أبو هولي في بيان صحفي، إن الحكومات الإسرائيلية تنكرت لحقوق الشعب الفلسطيني المشروعة غير القابلة للتصرف ولم تحترم قرارات الأمم المتحدة.

وتأتي هذه التصريحات رداً على مندوب إسرائيل لدى الأمم المتحدة، جلعاد أردان حيث قال إن السبب الرئيسي لفشل الأمم المتحدة في حل النزاع الإسرائيلي-الفلسطيني هم دعم "أونروا".

وأشار إلى القرارات التي أصدرتها الأمم المتحدة لحل القضية الفلسطينية مثل القرار 194 الذي يكفل حق الشعب الفلسطيني على تقرير مصيره وإقامة دولته المستقلة كاملة السيادة.

وشدد "أبو هولي" على أن إسرائيل هي التي أطالت أمد الصراع في المنطقة؛ لرفضها عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى ديارهم وليس دعم الأمم المتحدة لـ "أونروا".

ورأى في تصريحات "أردان" أنها استهداف إسرائيلي متعمد لـ "أونروا" لتصفيتها وإنهاء دورها كمدخل لتصفية قضية اللاجئين.

وأكد أن هذه التصريحات لن تنطلي على مجتمع المانحين وعلى الدول المنضوية في عضوية الأمم المتحدة.

ورفض "أبو هولي" اتهامات أردان لـ "أونروا" بتضخم أعداد اللاجئين من خلال اعترافها تلقائيًا بكل نسل فلسطيني كلاجئ.

ولفت إلى أن "أردان" يسعى إلى إسقاط اعتبار أبناء وأحفاد اللاجئين من عام 1948 لاجئين بهدف شطب نحو 5.6 مليون لاجئ فلسطيني.

وأوضح أن وكالة الغوث الدولية تعمل في إطار المنظومة الدولية ووفق التفويض الممنوح لها بالقرار 302، ولا يحق للاحتلال الاسرائيلي بأي شكل من الاشكال التدخل في شؤون عملها.