11 ألف مصل يؤدون الجمعة بالمسجد الأقصى

حجم الخط
المسجد الأقصى.jpeg
القدس-وكالة سند للأنباء

أدى آلاف المصلين صلاة ظهر اليوم الجمعة، في المسجد الأقصى المبارك، وسط تشديدات وقيود قوات الاحتلال ومنعه سكان الضفة الغربية دون سن 50 عاما دخول البلدة القديمة بالقدس.

وشهدت شوارع القدس ومحيط البلدة القديمة والمسجد الأقصى استنفارا كبيرا لقوات الاحتلال.

ونصبت القوات السواتر الحديدية ووضعت الأشرطة الحمراء في محيط بوابات البلدة القديمة، ومنعت المئات منهم الدخول للبلدة، مما تسبب بأزمة بالمكان.

وأوقفت قوات الاحتلال عشرات المواطنين ودققت في هوياتهم، ومنعت سكان الضفة الغربية دون سن الخمسين عاما الدخول للبلدة القديمة.

وأفادت دائرة الأوقاف الإسلامية بأن 11 ألف مصل أدوا صلاة ظهر اليوم الجمعة في المسجد الأقصى، والتزموا بالإجراءات الوقائية داخل الساحات.

وقال خطيب الأقصى الشيخ محمد حسين: "نتوجه لأبناء هذا الشعب الكريم وبكل الفصائل الفلسطينية، لقد استمع شعبنا المرابط إلى الكثير من نصائحكم وإلى اجتماعاتكم واستبشروا خيرا لكل ما قلتم، فنفذوا ما قلتم حتى لا ينطبق عليكم الآية الكريمة "يا أيها الذين آمنوا لما تقولون ما لا تفعلون".

 وتابع "إنما يوحد هذا الشعب أكثر مما يفرقه وما يجمعه القول الحسن وأنتم حراس هذه الأرض، وفي مقدمة ذلك القدس ومسجدها فماذا أنتم قائلون ألا ترون الطامعين في الأقصى وفلسطين".

ولفت إلى إضراب الأسير ماهر الأخرس عن الطعام في يومه ال 103 في سبيل حريته.

وخاطب أهل القدس مضيفا: "أبناء الإسراء والمعراج آن الأوان للنهوض وعليكم أن تنتخبوا من يمثلكم ويمثل هذا الشعب فلماذا التلكؤ".

ووجهة التحية للشهداء و آخرهم من أعدم ظلماً، إشارة إلى شهيد أول أمس على حاجز حوارة قرب نابلس، ودعا الأمة إلى وحدة الصف والتكاتف.

 

google-site-verification=DJEuzey_RbsNz66VcwLuoL_mjdHWrCK8LLP4fg_HSGk