إثيوبيا تلمح لإمكانية تصنيف جبهة تحرير تجراي "إرهابية"

حجم الخط
جبهة-تحرير-تجراي.jpg
إثيوبيا-وكالة سند للأنباء

قال المتحدث باسم فريق حالة الطوارئ الإثيوبية السفير رضوان حسين، إن الحكومة ربما ستدرس تصنيف جبهة تحرير تجراي التي تخوض معها حربا كـ"جماعة إرهابية".

وأوضح السفير رضوان، وهو وزير دولة بالخارجية الإثيوبية، في مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس التنفيذي الجديد لإقليم تجراي، إن "قرار تصنيف الجبهة تحت الدراسة ولم يصدر بعد".

وأوضح أن "القرار بحاجة الى دراسة لتحديد المجموعة الإجرامية بالجبهة والعناصر المعتدلة في الجبهة التي يعتقد أنها ليس لها اتصال بالمجموعة التي تقود القتال في إقليم تجراي".

وأكد "حسين" على أنه في حال فراغ الحكومة من هذا الأمر سيتم الإعلان عنه.

وحول الأوضاع الإنسانية قال المسؤول الإثيوبي إن الحكومة الفيدرالية تتواصل مع منظمات دولية منها الصليب الاحمر ومكتب تنسيق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية والأمم المتحدة.

وأضاف سنقدم قائمة بالاحتياجات العاجلة لهذه المنظمات ومن ثم الشروع في إيصالها للمناطق التي تحت سيطرة الحكومة والمناطق الأخرى خارج سيطرتها.

وقال "رضوان" إن الحكومة الإثيوبية طلبت توضيحات لموقف مدير منظمة الصحة العالمية من الحرب التي يخوضها الجيش الإثيوبي لفرض سيادة الدولة.

وجاء ذلك ردًا على اتهامات وجهها رئيس أركان الجيش الإثيوبي لمدير منظمة الصحة العالمية بـ"العمل لصالح جبهة تحرير تجراي.

واتهم المسؤول الإثيوبي مدير منظمة الصحة العالمية بدعوة قادة دول بالمنطقة للضغط على الحكومة الإثيوبية للجلوس والتفاوض مع جبهة تحرير تجراي.

وأشار إلى أن الحكومة تدرس تصرفات مدير منظمة الصحة العالمية وستعلن عن موقفها قريبا.

واتهم الجيش الإثيوبي، الخميس، مدير منظمة الصحة العالمية تيدروس أدحانوم، المنحدر من تجراي، بـ"العمل لصالح" الإقليم المتمرد.

ومطلع نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، بدأت السلطات المركزية في أديس أبابا عملية عسكرية في إقليم تجراي.

وجاءت العلمية بعد رفض الاعتراف بشرعية انتخابات محلية نظمتها "جبهة تحرير تجراي" التي تتهمها الحكومة بالتخطيط لإثارة الفوضى في البلاد.