"أمريكا" تنسحب من معاهدة الأجواء المفتوحة

حجم الخط
واشنطن - وكالات

انسحبت الولايات المتحدة رسمياً من معاهدة الأجواء المفتوحة، بعد مرور 6 أشهر على إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، عن خروج بلاده من الاتفاقية.

وقال رئيس مركز الأمن الدولي بمعهد الاقتصاد العالمي والعلاقات الدولية، أليكسي أرباتوف، إن قرار أمريكا الانسحاب من معاهدة الأجواء المفتوحة "كان متوقعاً ومن المهم لروسيا أن تحافظ على هذه الاتفاقية بمشاركة الدول الأوروبية".

وأوضح في تصريح صحفي، أن "هذه المعاهدة تتعلق في المقام الأول بأوروبا، يجب على روسيا والدول الأوروبية الأخرى احترام هذه المعاهدة ودعمها حتى لا تتفاقم التوترات العسكرية في القارة".

وأضاف "أعتقد أن روسيا اتخذت موقفاً حكيماً بعد أن قالت سابقاً، إنها ستبقى طرفاً في المعاهدة، حتى لو انسحبت منها الولايات المتحدة، هذه ليست معاهدة ثنائية، فهي تشمل 34 دولة".

وتسمح الاتفاقية بوجود طائرات مراقبة غير مسلحة للاستكشاف في أجواء الدول المشتركة.

 وتهدف الاتفاقية إلى تعزيز التفاهم المتبادل والثقة عن طريق إعطاء جميع المشتركين بها، بغض النظر عن حجم الدولة المشاركة، دور مباشر في جمع المعلومات عن القوات العسكرية والأنشطة التي تهمها.

 

google-site-verification=DJEuzey_RbsNz66VcwLuoL_mjdHWrCK8LLP4fg_HSGk