محكمة مصرية تفصل فنانا أساء للدين الإسلامي والمسيحي

حجم الخط
محكمة.jpg
القاهرة-وكالات

قضت المحكمة الإدارية العليا بمجلس الدولة، بحكم تاريخي لأول مرة بتاريخ الفن المصري، بتوقيع عقوبة الفصل لفنان أول بالبيت الفني للفنون الشعبية والاستعراضية التابع لوزارة الثقافة.

وقضت المحكمة الحكم، بعد قيام الفنان السابق (ش.م.م.)، بنشر مسرحية من تأليفه تحت اسم "ألم المعلم يعلم"، على صفحته بمواقع التواصل الاجتماعي في العام 2017.

وتضمنت المسرحية ألفاظا وعبارات تنطوي على "ازدراء الدين الإسلامي والمسيحي على السواء"، و"تسيء إلى النبي محمد بازدراء زوجتين من زوجاته، زينب وعائشة"، و"تسيء إلى المسيح، ومريم العذراء".

وأكدت المحكمة أن "الدستور كفل للمواطنين حرية إبداء الرأي والفكر، سواء كان ذلك بالقول، أو الكتابة، أو التصوير، أو غيرها من وسائل التعبير والنشر، مثل التمثيل، والموسيقى، والرسم، والنحت، وغيرها من ضروب الإبداع الإنساني".

وأكد أن ذلك يكون في إطار ما ينظمه القانون، وتجيزه الأخلاق، ويسمح به العرف السائد في البلاد.

وأفادت المحكمة بأن "الثابت بالأوراق"، أن الفنان أحمد ماهر والفنان أحمد الكحلاوى، أبطال العرض المسرحي، "البيت الكبير"، تقدما بشكواهما إلى رئيس الإدارة المركزية للبيت الفني للفنون الشعبية والاستعراضية، ضد الطاعن ( ش.م.م.)، عضو الفرقة الغنائية.

وبينت أن الدعوى بسبب التجاوزات المسيئة الصادرة منه، التي وصلت إلى ازدراء الأديان، والهجوم على شخص النبي محمد.

وطالبوا  بـ"استبعاده من المشاركة في العمل المسرحي المذكور".

كما قدم 26 فنانا من أعضاء نقابة المهن التمثيلية شكوى مماثلة عن ذات الموضوع إلى نقيب المهن التمثيلية، ضد الطاعن باعتباره عضوا بالنقابة، لما ارتكبه من ازدراء الأديان.

 

google-site-verification=DJEuzey_RbsNz66VcwLuoL_mjdHWrCK8LLP4fg_HSGk