في ديسمبر

الاقتصاد الأمريكي يخسر 140 ألف وظيفة

حجم الخط
واشنطن - وكالات

أظهرت بيانات رسمية، أن الاقتصاد الأمريكي خسر 140 ألف وظيفة في ديسمبر/ كانون الأول الماضي، مقارنة بنوفمبر/ تشرين الثاني السابق.

وهذه أول مرة تتراجع الوظائف الأمريكية منذ ارتفاع قياسي في يونيو/حزيران 2020، إثر تخفيف القيود التي فرضتها السلطات في مواجهة الموجة الأولى من تفشي فيروس كورونا.

وقال مكتب إحصاءات العمل الأمريكي، في أحدث تقرير شهري صدر اليوم، إن إجمالي التوظيف في القطاعات غير الزراعية انخفض بمقدار 140 ألف وظيفة في ديسمبر مقارنة بنوفمبر السابق.

ووفقا للمعطيات الجديدة، فقد استقر معدل البطالة في ديسمبر عند 6.7 بالمئة، دون تغيير عنه في نوفمبر.

وعزا مكتب إحصاءات العمل الانخفاض إلى "فقدان الوظائف في أوقات الفراغ والضيافة وفي التعليم الخاص، والذي تم تعويضه جزئيا في الخدمات المهنية والتجارية، وتجارة التجزئة والبناء".

وبلغ عدد العاطلين عن العمل في ديسمبر 10.7 ملايين، أو ما يعادل حوالي ضعف العدد في فبراير/ شباط قبل بدء الجائحة 5.7 ملايين في فبراير بحسب التقرير.

وفي الفترة بين مارس/ آذار ومايو/ أيار، شهدت الوظائف الأمريكية تراجعا حادا نتيجة فرض قيود مشددة لاحتواء الموجة الأولى لتفشي كورونا.

ونمت الوظائف الأمريكية بأسرع وتيرة شهرية في 50 عاما خلال يونيو الماضي، بإضافة 4.8 ملايين وظيفة جديدة مع رفع القيود.

لكن نمو الوظائف في أكبر اقتصاد بالعالم، عادت للتباطؤ على مدى الأشهر الخمسة التالية ليونيو، تحت ضغط موجة ثانية من تفشي الوباء.

واليوم، قال مكتب إحصاءات العمل في تقريره، إن عدد الذين تم تسريحهم مؤقتا بسبب قيود الجائحة ارتفع بمقدار 277 ألفا، ليصل إلى 3 ملايين شخص في ديسمبر.

وبحسب التقرير، فرغم الانخفاض الكبير في عدد المسرحين مؤقتاً من 18 مليونا في أبريل، إلا أنه في ديسمبر ما زال أعلى بنحو 700 ألف عنه في فبراير قبل بدء الجائحة.

وارتفع عدد الأمريكيين الذين خسروا وظائفهم بشكل دائم إلى 3.4 ملايين في ديسمبر، بزيادة 348 مقارنة بنوفمبر، وبفارق 2.1 مليون عنه في فبراير قبل بدء الجائحة.

google-site-verification=DJEuzey_RbsNz66VcwLuoL_mjdHWrCK8LLP4fg_HSGk