"أمنستى": 14 قتيلاً بمبنى ديني في إفريقيا الوسطى

حجم الخط
بانجي - وكالات

أعلنت منظمة العفو الدولية أن 14 شخصا بينهم مدنيان قتلوا في 16 فبراير بجمهورية إفريقيا الوسطى خلال اشتباكات بين القوات الموالية للحكومة وفصائل مسلحة شمال العاصمة بانغي.

وأوضحت منظمة العفو الدولية "أمنستي" في بيان إن شهادات وصورا التقطتها أقمار اصطناعية وتحليلات للصور تؤكد مقتل 14 شخصا في موقع ديني في بامباري.

وبينت أن شريط فيديو أتاح أيضا رؤية عن قرب لبعض الجثث، بما في ذلك جثتا امرأة وطفل، وأن الضحايا لم يكونوا يرتدون الزي العسكري.

وذكر الباحث المتخصص بشؤون إفريقيا الوسطى في منظمة العفو الدولية عبد الله ديارا أنه لا يمكن التأكيد من أن جميع الضحايا مدنيون، لكن هناك بينهم امرأة وطفل.

ودعا ديارا إلى إجراء تحقيق لجلاء الملابسات.

وطالبت السلطات إلى حماية المدنيين وإجراء تحقيقات قضائية مستقلة في الإساءات وانتهاكات حقوق الإنسان التي ارتكبها عناصر من قوات الأمن والجماعات المسلحة.

وتوجد ست مجموعات مسلحة تعتبر من الأقوى في جمهورية إفريقيا الوسطى وتسيطر على نحو ثلثي البلاد وحدت صفوفها في منتصف ديسمبر الماضي، وشنت هجوما ضد حكومة الرئيس فوستين أرشانج تواديرا.

وتمثل الهدف من الهجوم إلى عرقلة انتخابات ديسمبر، إلا أنها مضت قدما وأعيد انتخاب تواديرا.

ووصل المتمردون إلى أطراف بانغي في 13 يناير، لكن تم صدهم بينما سعوا لمحاصرة العاصمة.

google-site-verification=DJEuzey_RbsNz66VcwLuoL_mjdHWrCK8LLP4fg_HSGk