إذا ثبت تورطه بقتل "خاشقجي"

واشنطن: سنمنع "ابن سلمان" من دخول أراضينا

حجم الخط
بن سلمان وخاشقجي
واشنطن- سند

أعلنت الخارجية الأمريكية اليوم الأربعاء، أن واشنطن ستمنع ولي العهد السعودي، الأمير "محمد بن سلمان"، من دخول أراضيها في حال ثبوت تورطه بمقتل الصحفي جمال خاشقجي.

وقال وزير الخارجية مايك بومبيو، خلال جلسة استماع بمجلس الشيوخ الأمريكي، إن الإدارة الأمريكية تواصل العمل على تحديد الحقائق المتعلقة بالقضية، ومحاسبة المسؤولين.

وأضاف "بومبيو"، بعد أن طالبه السيناتور الديمقراطي، "باتريك ليهي"، بالرد على السؤال حول "بن سلمان": "إننا سنقوم بذلك حال رغبته في السفر إلى هنا".

وفي السياق، طالبت منظمة "العفو الدولية"، أمس الثلاثاء، إجراء تحقيق أممي مستقل في جريمة اغتيال الصحفي السعودي "جمال خاشقجي"، بقنصلية بلاده في مدينة إسطنبول التركية، معتبرةً أنه السبيل الوحيد لمساءلة القتلة ومحاسبتهم.

وقال مدير المنظمة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا "فيليب ناصيف": "إذا كانت الولايات المتحدة جادة في تولي المسؤولية بشأن كشف ملابسات جريمة خاشقجي، فعلى وزير خارجيتها، مايك بومبيو، أن يطالب بإجراء تحقيق مستقل برعاية الأمم المتحدة، ويساعد في ذلك".

وأضاف: "لكن مع الأسف، فإن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، تتغاضى عن انتهاكات حقوق الإنسان التي ترتكبها حكومة السعودية".

وقبل أيام، حظرت الإدارة الأمريكية، دخول 16 سعوديا إلى أراضيها، متهمين باغتيال "خاشقجي"، داخل قنصلية بلاده في إسطنبول التركية، أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

ولم يعثر على جثة "خاشقجي" إلى الآن، رغم إقرار السعودية رسميا بالمسؤولية عن مقتله، لكنها قالت إن ذلك حدث جراء "شجار".

وخلصت وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية "CIA"، إلى أن ولي العهد السعودي "محمد بن سلمان"، هو من أمر شخصياً بقتل "خاشقجي".

 لكن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، تجنب توجيه اللوم إليه، وأشار إلى أنه لن يتخذ إجراء قويا ضد السعودية، حليف الولايات المتحدة الرئيسي في المنطقة.