تفاصيل السلام الآن: إسرائيل تُطبق خطة الضم دون إعلان رسمي

حجم الخط
رام الله - وكالة سند للأنباء

أظهر أحدث تقرير نشرته منظمة السلام الآن اليسارية الإسرائيلية حول النشاط الاستيطاني خلال عام 2020، سعي الاحتلال لتطبيق مخطط ضم الضفة الغربية بالوقائع على الأرض، وذلك على الرغم من استبعاد فكرة الضم العلني.

وبين التقرير الذي نشرته المنظمة مؤخرًا، بأن فكرة ضم الضفة جزئيًا يجري تطبيقها على الأرض.

البناء الاستيطاني بالأرقام

وبينت معطيات نهاية 2020 كيف بُنيت آلاف الوحدات الاستيطانية والتخطيط لعشرات الآلاف، بالإضافة لتطوير منظومة الطرق الاستيطانية وربطها بطرق سريعة داخل الخط الأخضر.

وشهد العام الماضي إقامة عدة مستوطنات جديدة "بؤر استيطانية"؛ وهي عبارة عن النواة الفعلية للمستوطنات.

وأفادت "السلام الآن"، بأن الاحتلال بنى نواة لـ 11 مستوطنة جديدة في الضفة على شكل بؤر استيطانية، جميعها في عمق الضفة الغربية.

وبدأت سلطات الاحتلال ببناء 2433 وحدة استيطانية جديدة العام الماضي، وفق ذات التقرير.

وارتفعت نسبة البناء السنوي في المستوطنات منذ انتخاب دونالد ترامب رئيسًا للولايات المتحدة بالعام 2017 بحوالي 28% موازنة بالسنوات التي سبقتها.

وجرى بناء 2308 وحدة استيطانية عام 2017، وذلك موازنة مع 1807 وحدة في كل عام خلال فترة رئاسة براك أوباما للولايات المتحدة بين عامي 2009-2016.

وشمل البناء الاستيطاني خلال الـ 2020، بناء 63% داخل المستوطنة المعزولة، بما مجموعه 1534 وحدة استيطانية، وهي مستوطنات يفترض أن يخليها الاحتلال في أي تسوية مستقبلية.

المصادقة على مخططات

وصادق الاحتلال في ذات العام على مخططات لبناء 12159 وحدة استيطانية داخل 55 مستوطنة مختلفة (لا يشمل شرقي القدس).

وشملت تقديم مخططات لبناء استيطاني داخل المنطقة الإستراتيجية شرقي القدس والمسماة E1 حيث جرى التخطيط لبناء 3401 وحدة استيطانية هناك.

وجرى خلال كانون ثاني 2021 المصادقة على بناء 780 وحدة استيطانية، وطرح عطاءات لبناء 2112 وحدة، بالإضافة لعطاءات لبناء 460 وحدة داخل مستوطنات شرقي القدس.

وقُدّم خلال 2020، خطط لـ "تبييض" 4 بؤر وأحياء في مستوطنات قائمة، وخلال 2021 قدمت الخطط لتهيئة وتبييض بؤرتين فقط.

الشوارع الاستيطانية

شهد العام الماضي البدء بعدة مشاريع استيطانية ضخمة لشق الطرق ومصادرة آلاف الدونمات الزراعية في الضفة الغربية.

وأبرز تلك المشاريع: توسعة شارع الأنفاق قرب بيت لحم، بدء العمل على شق شارع التفافي العروب الذي يلتف على بلدة بيت أمر ومخيم العروب شمالي الخليل حيث سيتم تحويله إلى خط سريع بين مستوطنات الخليل والقدس.

كما شهد العام الماضي البدء بشق شارع "التفافي حوارة" جنوب مدينة نابلس، وكذلك المصادقة على شارع قلنديا الذي يربط مستوطنات رام الله بمستوطنات القدس.

وبدأت سلطات الاحتلال بشق شارع العيزرية-الزعيم قرب القدس، حيث جرى رصد 14 مليون شيقل لهذه الغاية، والشارع معد لإتاحة المجال أمام البناء الاستيطاني في منطقة E1 وإغلاق عشرات آلاف الدونمات أمام الوصول من جانب الفلسطينيين.

الاستيطان في القدس

وأظهر التقرير تقدمًا في المشاريع الاستيطانية في القدس، حيث جرى البدء بحفر نفق للتلة الفرنسية باتجاه "رامات شلومو".

ونوهت "السلام الآن" إلى أنه سيتم تحويل المنطقة حتى مستوطنة "معاليه أدوميم" وحتى تل أبيب إلى منطقة بدون إشارات ضوئية.

جرى العمل على شق عدة طرق لتضييق الخناق على مناطق شرقي القدس.

إخلاء في سلوان والشيخ جراح

منذ بداية العام 2020 وحتى شهر آذار من 2021، صدر 14 قرارًا من محاكم الاحتلال بإخلاء منازل فلسطينية لصالح المستوطنين في مناطق بطن الهوى في سلوان وفي الشيخ جراح.

وأصدرت محاكم الاحتلال قرارات بإخلاء 36 عائلة فلسطينية تضم 165 فردًا؛ بينهم عشرات الأطفال، 7 ملفات في بطن الهوى والتي نصت على إخلاء 107 أشخاص تضمهم 20 عائلة.

أما في منطقة الشيخ جراح فقد جرى إصدار 7 أوامر إخلاء لـ 13 عائلة تضم 58 فردًا.

google-site-verification=DJEuzey_RbsNz66VcwLuoL_mjdHWrCK8LLP4fg_HSGk